Accessibility links

الشرطة التركية تعتقل عددا من المشتبه بتعاونهم من المتمردين الأكراد


نفذت الشرطة التركية الجمعة حملة جديدة في البلاد استهدفت أوساطا يشتبه بتعاونها مع المتمردين الأكراد واعتقلت33 شخصا، بحسب مصدر تركي رسمي.

وأعلنت نيابة اسطنبول التي أمرت بهذه العملية أنه تمت مداهمة 123 عنوانا في17 محافظة وتوقيف 33 شخصا من أصل49 مشتبها يجري البحث عنهم، ونافية ما ذكرته محطات التلفزيون بشأن تفتيش منزل ليلى زانا النائبة الكردية التي تشكل رمزا للقضية الكردية.

واستهدفت الحملة الجديدة الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد في البلاد أي حزب السلام والديموقراطية الممثل في البرلمان، كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.

واتهم زعيم الحزب صلاح الدين دمرداش الحكومة الإسلامية المحافظة بأنها أمرت بهذه الاعتقالات، وقال "لا يمكن الحديث عن دولة أو حكومة عندما لا يحترم القانون".

وبين المعتقلين في أنقرة النائبة السابقة عن حزب السلام والديموقراطية فطمة كورتولان والزعيم السابق لحزب مؤيد للأكراد تونجر بكرخان.

كما تم تفتيش مقار تعود إلى الحزب في ديار بكر كبرى مدن جنوب شرق الأناضول، حيث أكثرية السكان من الأكراد. وتندرج عملية الشرطة في إطار حملة قضائية تستهدف اتحاد الجماعات الكردية. والاتحاد مجموعة سرية يشتبه بأنه

ا الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل السلطة المركزية في تركيا منذ 1984.

وتتهم السلطات الاتحاد بالسعي إلى الحلول محل المؤسسات الرسمية في شرق وجنوب شرق الأناضول وتسهيل التمرد في تلك المناطق.

واعتقل منذ عام 2009 نحو 700 شخص بحسب الحكومة، و 3500 بحسب الأوساط الكردية، بينهم نواب ومثقفون ورؤساء بلديات بتهمة التعاون مع اتحاد الجماعات الكردية.

وكانت زانا قد طالبت أخيرا بتنظيم استفتاء في تركيا حول مصير الأكراد، في مقابلة مع موقع كردي على الانترنت، قائلة "في البدء طالبنا بالحكم الذاتي، لكننا اليوم بتنا نعتقد أنه لم يكن كافيا".

وتعتبر تركيا وعدد كبير من البلدان حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية، فيما أسفر النزاع الكردي عن أكثر من45 ألف قتيل، كما يقول الجيش، منذ بداية انتفاضة حزب العمال الكردستاني في 1984.

XS
SM
MD
LG