Accessibility links

logo-print

ردود فعل محلية ودولية على تفجير الحافلتين في لبنان الذي أسفر عن وقوع قتلى وجرحى


أسفر انفجار حافلتين للركاب في منطقة عين علق في منطقة المتن الواقعة في جبل لبنان عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح نحو 23 آخرين وقد زرعت العبوة الأولى في مؤخرة الحافلة الأولى أما الثانية فقد زرعت في مقدمة الحافلة الأخرى، وذلك عشية إحياء ذكرى مقتل رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري.

كما أسفر الانفجاران عن تضرر عدد كبير من السيارات. وقد ضربت القوى الأمنية طوقا في المنطقة وعملت على قطع الطريق العام حيث باشرت تحقيقاتها في الحادث.

وفي تعليقه على تفجير الحافلتين، قال زعيم تيار كتلة المستقبل سعد الحريري إن الهدف من هذا التفجير المزدوج كان التهويل والترهيب ورسالة واضحة إلى اللبنانيين بأن لا يستخدموا الحافلات للمشاركة في التجمع الحاشد بمناسبة الذكرى الثانية لاغتيال والده رفيق الحريري.

وشدد الحريري في حديث أدلى به إلى تلفزيون المؤسسة اللبنانية للإرسال "ال بي سي" على دور المحكمة الدولية الخاصة بمحاكمة قتلة والده، ودعا المعارضة إلى الموافقة على قانونها داخل المؤسسات الدستورية اللبنانية بدلا من أن تقر لاحقا داخل مجلس الأمن بموجب الفصل السابع الذي يجيز استخدام القوة.

وقال الحريري: "إن قانون المحكمة الدولية واضح للمعارضة وهم يعرفون كل صغيرة وكبيرة فيه والمهم أن يمرر هذا القانون داخل المؤسسات الدستورية بدلا من أن يمرر لاحقا داخل مجلس الأمن تحت الفصل السابع وعندها لا حاجة لموافقة المؤسسات اللبنانية".

كما دعا ميشال المر نائب منطقة المتن المعارضة والموالاة إلى حل خلافاتهما وقال إثر تفقده موقع العمليتين:
XS
SM
MD
LG