Accessibility links

logo-print

حكومة الخرطوم ترفض منح تأشيرة لأعضاء بعثة مجلس حقوق الإنسان لتقصي الحقائق في دارفور


رفضت الحكومة السودانية منح تأشيرة إلى أعضاء بعثة تابعة لمجلس حقوق الإنسان لتقصي الحقائق في إقليم دارفور المضطرب. وقالت إن سبب ذلك هو اعتراضها على أحد أعضاء البعثة وهو بيرتراند رامكاران مفوض الأمم المتحدة السابق لحقوق الإنسان لتشكيكها في نزاهته.

وأعرب المتحدث باسم الخارجية السودانية علي الصديق عن رغبة بلاده في إرسال شخصية أخرى بدلا من رامكاران:
"إن المسألة بأكملها تتعلق بتشكيلة البعثة، فهناك شخص محدد سبق وأن اتخذ موقفا متشددا ضد الحكومة السودانية. فحالما تم تعيينه عضوا في البعثة أدلى بتصريحات علنية لا تؤهله لعضوية البعثة. فقد تحدث عن انتهاكات لحقوق الإنسان وإبادة جماعية. إننا سنعمل بكل ما في استطاعتنا لتسهيل مهمة البعثة، غير أننا نرغب في إرسال اشخاص محايدين ويتحلون بالأخلاق المهنية".

وأضاف الصديق أنه على قناعة تامة بأن الأمم المتحدة والحكومة السودانية ستتوصلان إلى اتفاق قريبا على تشكيلة البعثة الدولية.

ويذكر أن المسؤول الدولي رامكاران سبق له وأن وصف ما يجري في دارفور بالإبادة الجماعية.
XS
SM
MD
LG