Accessibility links

ديلي تلغراف: المتمردون العراقيون يستخدمون بنادق نمساوية بيعت إلى إيران


ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم الثلاثاء أن القوات الأميركية صادرت خلال عملية دهم سابقة ضد متمردين عراقيين في بغداد، بنادق نمساوية الصنع بيعت أصلا إلى إيران.
وأوضحت الصحيفة نقلا عن مصادر قريبة من وزارة الدفاع أن حوالي 100 بندقية "اتش اس 50" صودرت وكانت جزء من 800 بندقية صدرتها شركة إنتاج الأسلحة النمساوية شتير مانليشر إلى إيران العام الماضي.
وأبلغ متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية الصحيفة نفسها أن إمكانية وصول هذه الأسلحة إلى الأيادي السيئة تحققت على ما يبدو.
وتابعت ديلي تلغراف انه بعد أقل من45 يوما من وصول شحنة الأسلحة إلى إيران، كان أحد المتمردين في العراق قد قتل ببندقية من هذا النوع جنديا أميركيا في آلية مدرعة.
وأضافت الصحيفة أن القوات الأميركية ضبطت في الأشهر الستة الأخيرة عددا كبيرا من هذه البنادق قبل عملية المداهمة التي نفذتها أخيرا وصادرت فيها 100 بندقية.
ودحض الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد تلك المزاعم الأميركية في مقابلة مع صحيفة أميركية، نقلت الصحف البريطانية فحواها، قائلا: "إن الأميركيين ارتكبوا خطأ، وهذه فضيحة بالنسبة للأميركيين، ولهذا يوجهون أصابع الاتهام إلى أناس آخرين وهذا لا يحلّ المشكلة".

هذا وقال الليوتنانت جنرال ريموند أوديرنو قائد قوات التحالف في العراق إن إيران تستخدم عدة وسائل لتقوية نفوذها في العراق، مضيفا: "أعتقد أن ما يجري الآن هو محاولة لتعزيز النفوذ، وهم يؤثرون على الوضع في العراق من خلال التجهيز بالأسلحة وإرسال الأموال وتدريب الجماعات المتطرفة التي تنشط داخل العراق".

وحدد أوديرنو الطريقة التي تتعامل بها قوات التحالف مع العناصر الإيرانية الضالعة في أعمال العنف في العراق، بقوله: "إنهم يمثلون جزءا من الخطر الذي نواجهه هنا في العراق، وعليه فإننا نتعامل معهم باعتبارهم أشخاصا يزودون المتطرفين بالأسلحة والتدريب، وذلك هو الأسلوب الذي نواجه به المشكلة".

XS
SM
MD
LG