Accessibility links

العراق يعلن إغلاق منافذ حدوده مع كل من سوريا وإيران في إطار خطة أمن بغداد


أعلن القائد العام لعمليات بغداد الفريق الركن عبود هاشم قنبر الثلاثاء الخطوط العريضة لخطة أمن بغداد، دون أن يحدد موعدا لبدء تنفيذها.

وكشف الفريق قنبر في رسالة نقلها التلفزيون الحكومي أن الحكومة قررت إغلاق المنافذ الحدودية مع سوريا وايران لمدة 72 ساعة في إطار تنفيذ خطتها الجديدة لأمن بغداد.

وأوضح قائد عمليات بغداد أن منفذين حدودين مع سوريا هما الوليد وربيعة، وأربعة منافذ حدودية مع إيران هي الشلامجة وزرباطية وحاج عمران وبشماق سيعاد فتحها بعد 72 ساعة من تاريخ الإغلاق الذي لم يحدده أيضا.

وقال إن مركزا حدوديا خامسا مع إيران هو مركز الشيب سيتم فتحه جزئيا بعد أسبوع وبشكل كامل بعد 60 يوما. وأكد أن كل المنافذ الحدودية الأخرى ستبقى مغلقة حتى إشعار آخر.

وجاء في البيان الحكومي الذي تلاه قنبر إنه وفقا للخطوات المرسومة سيعين قائد لعمليات بغداد يتولى مسؤولية قيادة قوات وزارتي الدفاع والداخلية في منطقة عمليات بغداد، ويعمل تحت إشراف رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي من خلال خلية الأزمات التي يرأسها.

وقال قنبر إنه بموجب الخطة الأمنية الجديدة، قسمت بغداد إلى 10 مناطق أمنية هي الأعظمية والمنصور والكاظمية والكرادة والكرخ وبغداد الجديدة والرشيد والرصافة ومدينة الصدر، إضافة إلى المناطق الموجودة تحت سيطرة الفرقتين السادسة والتاسعة من الجيش العراقي.

وأكد الفريق قنبر أن القوات التي ستنفذ خطة أمن بغداد لن تتعرض لدور العبادة، إلا إذا اقتضت الضرورة، وحمّل الذين يسكنون منازل المهجرين مسؤولية الحفاظ على سلامتها.

وقال إن على ساكني هذه المنازل إبراز أوراق رسمية تثبت أن أصحابها موافقون على سكناهم، وإلا ستضطر القوات إلى إخلاء هذه البيوت.
XS
SM
MD
LG