Accessibility links

صاموئيل ايتو يفجر خلافات داخل برشلونة والصحف الإسبانية تتوقع رحيل رونالدينيو وريكارد


فجر المهاجم الكاميروني صمويل ايتو خلافات داخل نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم في أعقاب الانتقادات العلنية التي أطلقها تجاه المدرب الهولندي فرانك ريكاردو وزميله البرازيلي رونالدينيو.

وقال خوردي باديا مدير العلاقات العامة بنادي برشلونة إن ريكارد سيعقد اجتماعا مع تكسيكي بيجيريستاين مدير الكرة بالنادي الأربعاء لمناقشة انتقادات ايتو واتخاذ الإجراءات المناسبة.

وكان ايتو انتقد ريكارد أمس الثلاثاء بعد أن قال الأخير إن المهاجم الكاميروني رفض الاشتراك في الدقائق الأخيرة كبديل في المباراة التي فاز فيها برشلونة 2-صفر على ضيفه ريسنج سانتندر في الدوري يوم الأحد.

وقال ايتو للصحافيين أمس الثلاثاء: "القول في مؤتمر صحافي إنني لا أريد اللعب هو تصرف لشخص سيء".

كما وجه ايتو انتقادا مستترا لرونالدينيو الذي قال إن المهاجم الكاميروني يجب أن يضع مصلحة الفريق في المقدمة. وقال:
"إذا ما خرج أحد الزملاء وهو يقول..فكر في مصلحة الفريق.. إذا يجب أن يكون هو ذلك الشخص الذي يجب أن يفكر في مصلحة الفريق".

وفسر ايتو تصريحاته في برنامج ال لارجويرو الإذاعي قائلا إنه كان يركز على الانتقادات القادمة من زملائه في الفريق أكثر من تعليقات ريكارد. وقال:
"لم أكن أنتقد ريكارد. أنا وهو ليس لدينا أي مشاكل. لكن ما لن أتقبله هو أن يخرج شخص ما ويقول إن الجميع يعلمون ما يجب أن يفعلونه لمصلحة الفريق".

وقال ايتو العائد للملاعب بعد غياب أربعة أشهر بسبب إصابة في الركبة إنه رفض الاشتراك أمام سانتندر لأنه كان يحتاج إلى إجراء الإحماء لمدة أطول.

واضاف المهاجم الكاميروني أن مشاركته الأسبوع القادم في مباراة الذهاب بدور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول الانجليزي مازالت محل شك. وقال ايتو:
"ركبتي غريبة بعض الشيء في الوقت الحالي ولا يمكن أن أضمن أنها ستكون لائقة قبل المباراة. أتمنى أن أكون هناك وإذا حدث ذلك فسأكون سعيدا للغاية وإذا لم أستطع ذلك سأساند باقي زملائي في الفريق".

وأدت ثورة المهاجم الكاميروني للكشف عن الانقسام الداخلي في صفوف برشلونة مع تكهن وسائل إعلام بأن المنافسة بين ايتو ورونالدينيو قد تؤدي لأن يترك أحد اللاعبين الفريق في نهاية الموسم.

كما ذكرت وسائل الإعلام الإسبانية أن تصدع العلاقة بين لاعبي الفريق قد يؤدي أيضا إلى أن يرحل ريكارد في نهاية الموسم لتدريب ميلانو الإيطالي ناديه القديم.

وذكرت صحيفتا "ال موندو ديبورتيفو" المقربة من برشلونة و"اس" القريبة من ريال مدريد تحت عنوان واحد وعريض "ايتو يفجر برشلونة". وكتبت صحيفة "سبورت": "لقد وضع ايتو متفجرة داخل غرفة ملابس برشلونة".

وأشارت صحيفة "ماركا" إلى أن ايتو لم يأخذ بنصيحة المقربين منه بالتحدث مع رايكارد قبل أن يتوجه بكلامه الانتقادي إلى الصحافة المحلية.

ونالت هذه القضية حيزا كبيرا في الصحف السياسية أيضا وقالت الصحيفة الرئيسية في البلاد "ال بايس": "ايتو يفجر الصاعق ويطلق النار".
XS
SM
MD
LG