Accessibility links

طريقة جديدة لتحديد قابلية إصابة النساء بأمراض القلب


توصل باحثون أميركيون إلى عدد من الوسائل الجديدة لمعرفة قابلية إصابة النساء فوق سن الـ45 بأمراض القلب والشرايين سيكون لها اثر كبير في تحسين جهود الوقاية، كما جاء في دراسة نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأميركية.

وقال الباحثون في مقالة مرافقة للدراسة إنه ينبغي توسيع المعايير المعتمدة لتشخيص ومعرفة مخاطر إصابة النساء بأمراض القلب لتشمل التاريخ العائلي وتحديد مستوى بروتين سي-التفاعلي في الدم، والمرتبط بالإصابة بالتهابات الأوعية الدموية.

واستطلعت الدراسة التي نشرت في عدد 14 فبراير/شباط لمجلة الجمعية الطبية الأميركية 35 عاملا تبين قابلية الإصابة بالمرض لدى 24558 امرأة كنّ في صحة جيدة وفي الخامسة والأربعين من العمر على الأقل لدى بدء الدراسة التي تابعتهن على مدى عشر سنوات.

وقال معدو الدراسة ومن بينهم أطباء من مستشفى برايام لأمراض النساء في بوسطن، ماستشوستس، إنه من خلال اتباع معايير جديدة للكشف عن مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين تم تصنيف 40 إلى 50 بالمئة من النساء في مستويات الخطورة الدنيا والمتوسطة والعليا.

وأطلق على النموذج المعتمد اسم نموذج Reynolds Risk Score لتحديد درجة الخطورة وهو يأخذ في الاعتبار عمر المرأة وضغط دمها، وان كانت مدخنة أم لا، ومستويات الكولسترول، وتاريخها العائلي بالنسبة للإصابة بانسداد عضلة القلب قبل سن 60 سنة، ومدى حساسيتها لبروتين سي-التفاعلي.

XS
SM
MD
LG