Accessibility links

خطة لاستيعاب آلاف اللاجئين العراقيين في الولايات المتحدة خلال العام الحالي


قالت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر اليوم الأربعاء إن الإدارة الأميركية أعدت بالتعاون مع الأمم المتحدة خطة لاستقبال عدة آلاف من اللاجئين العراقيين في البلاد خلال الـ10 أشهر المقبلة.

وتشير الصحيفة إلى أنه بموجب الخطة التي يتوقع الكشف رسميا عنها خلال الأسبوع الجاري، فإن الولايات المتحدة بدأت هذا الشهر بإجراء عملية مسح للعراقيين الذين فروا إلى سوريا والأردن منذ بدء الحرب عام 2003.

وتتوقع الأمم المتحدة أن يتم قبول ما بين 13 ألف و20 ألف من اللاجئين العراقيين خارج المنطقة.

وتأمل الولايات المتحدة في استيعاب 5000 منهم خلال العام الحالي، على أن تصل أولى دفعات اللاجئين أواخر الربيع أو في الصيف المقبل من تركيا، فرّ أغلبهم من نظام صدام حسين، تتبعهم مجموعات أخرى من سوريا والأردن.

ويشير تقرير الصحيفة إلى أن تلك المجموعات التي ستفد إلى الولايات المتحدة، ستضم عراقيين سبق لهم العمل مع السلطات الأميركية.
ويقول تقرير نيويورك تايمز إن أكثر من 5000 عراقي احتشدوا أمام مقر مفوضية اللاجئين في دمشق حين أعلنت المفوضية فتح باب التسجيل لطلب اللجوء في دول أخرى.

وشدد مسؤولون في واشنطن ونيويورك على أن تلك الأرقام ستتأثر بالتطورات المقبلة في العراق والدول المجاورة.

ورحب عدد من الناشطين في قضية اللاجئين العراقيين بتلك الخطة، غير أنهم قالوا إن تلك الأعداد تعد ضئيلة.

وقد وجّه مشرعون أميركيون ومنظمات حقوقية انتقادات حادة لإدارة الرئيس بوش، قائلين إنها فشلت في تأمين ملاذ آمن للعراقيين الهاربين من الحرب وأعمال العنف.

هذا وكانت الخارجية الأميركية قد أعلنت الأسبوع الفائت عن تشكيل فريق رفيع المستوى لتنسيق الجهود الرامية إلى إعادة توطين اللاجئين العراقيين في الولايات المتحدة ودول أخرى.

وتشير آخر الإحصائيات، التي نشرها الكونغرس في وقت سابق من الشهر الحالي، إلى أن الولايات المتحدة سمحت لـ663 لاجئ عراقي فقط بدخول الأراضي الأميركية منذ بدء الحرب.

كما بحثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مع انتونيو غوتيريس رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أزمة اللاجئين العراقيين.

ومن المتوقع أن يعرض غوتيريس ومساعدة وزيرة الخارجية للشؤون الديبلوماسية والدولية بولا دوبريانسكي تفاصيل الخطة في مؤتمر صحافي في نيويورك.

وقال غوتيريس خلال زيارته الأخيرة لسوريا لتفقد أوضاع العراقيين هناك، إن الوقت قد حان لتغيير الطريقة التي يعالج بها المجتمع الدولي هذه الأزمة التي وصفها بالقضية الإنسانية التي يجب أن تحرك شعورنا أجمعين.

وتقدر الأمم المتحدة أعداد اللاجئين العراقيين خارج العراق بنحو مليوني والنازحين داخله بـ1.7 مليون آخر.

وبين هؤلاء النازحين 500 ألف تركوا منازلهم خلال السنة الفائتة بمعدل 50 ألف نازح شهريا.

XS
SM
MD
LG