Accessibility links

استطلاع للرأي يكشف تزايد الآمال في 2012


أظهر استطلاع جديد أن غالبية الناس حول العالم متفائلون بأن عام 2012 سيكون أفضل على الرغم من تراجع الاقتصاد العالمي في 2011.

وفي استطلاع لايبسوس/رويترز، يرى ما يقرب من ثلاثة أرباع المواطنين من 24 بلدا أن 2012 سنة أكثر وردية وتفاؤلا مقارنة بما شهدوه في 2011.

وكان التفاؤل أقوى في فرنسا وإندونيسيا حيث يعتقد 91 بالمئة من السكان أن 2012 سيكون أفضل وجاءت البرازيل بعدهما بنسبة 90 بالمئة ثم الهند بنسبة 89 بالمئة.

وقال كليفورد يونغ، نائب رئيس معهد ايبسوس للشؤون العامة: "هذا هو أول بصيص أمل نشهده في السنوات القليلة الماضية". وأضاف وأن كل المؤشرات تشير إلى أن الناس يشعرون بفتور إزاء الحاضر إلا أن هناك بصيصا من الأمل فيما يتعلق بالقادم. ولقد أعرب 74 بالمئة من مواطني الولايات المتحدة عن تفاؤلهم إزاء 2012.

وتوقعت ايطاليا (45 بالمئة) واليابان (46 بالمئة) والسويد (55 بالمئة) أن يجلب هذا العام أوقاتا أفضل إذ تعد هذه الدول الأقل تفاؤلا إزاء المستقبل.

كما أن المجر وبريطانيا كذلك من بين الدول الأقل تفاؤلا إذ كانت النسبة 56 بالمئة و58 بالمئة على التوالي.

وتوقع أربعة فقط من بين كل عشرة من 21 ألفا و245 بالغا تم استطلاع رأيهم حول العالم أن الاقتصاد العالمي سيكون أقوى في 2012.

في المقابل كانت الأسواق الناشئة أقل حذرا إذ يعتقد غالبية سكان الهند والبرازيل واندونيسيا والسعودية أن الاقتصاد العالمي سيكتسب القوة.

XS
SM
MD
LG