Accessibility links

مجلس النواب الأميركي يواصل جلساته الخاصة ببحث استراتيجية بوش في العراق


استأنف مجلس النواب الأميركي صباح اليوم الأربعاء جلساته التي بدأها أمس لبحث خطة الرئيس بوش الرامية إلى إرسال واحد وعشرين ألفا وخمسمئة جندي إضافي إلى العراق.

ويسعى الديموقراطيون الذين يتمتعون بأغلبية في المجلس إلى استصدار قرار غير ملزم يقول إن المجلس سيواصل دعم وحماية القوات الأميركية الموجودة حاليا في العراق، ولكنه لا يوافق على زيادة عددها.

وقد استهل الجلسة النائب الديموقراطي بيتر دي فازيو الذي اتهم نائب الرئيس ديك تشيني بدق الطبول لشن حرب أخرى على إيران قائلا:
"في الوقت الذي يبحث فيه المجلس استمرار سياسات الرئيس بوش الفاشلة في العراق ، بدأ نائب الرئيس ديك تشيني، وهو المهندس الرئيسي للحرب العراقية، دق طبول حرب جديدة مع إيران".

غير أن النائبة الجمهورية مارشا بلاكبيرن وصفت مشروع قرار الديموقراطيين بأنه يصب في مصلحة الإرهابيين وقال:
"إنه يرسل رسالة تشير إلى عدم الثقة ورفض تقديم الدعم لقواتنا في الميدان ، الأمر الذي يضعف روحهم المعنوية وفي الوقت نفسه يشجع العدو ويزيده جرأة. وجنودنا في ساحات القتال يخوضون كل يوم حربا ضد المتمردين وضد الأفكار المتطرفة ، ولا يقتصر مدى تلك الحرب على العراق وحده، ولكنه يشمل نحو ثلاثين دولة في مختلف أنحاء العالم".

XS
SM
MD
LG