Accessibility links

logo-print

مقتل أحد قادة طالبان إثر غارة جوية في جنوب أفغانستان


أعلنت قوات حلف الأطلسي أنها شنت غارة جوية على احد معسكرات طالبان في ولاية هلماند جنوب أفغانستان ما أدى إلى مقتل أحد قادة طالبان وعدد من رجاله.
وجاء في بيان أصدرته قيادة قوات الحلف أنها استخدمت في هذه الغارة ذخيرة تصيب الأهداف بدقة يتم توجيهها بأشعة الليزر.
وصرح رئيس شرطة هلماند بأن الهجوم أسفر عن مقتل الملا منان وهو من قادة طالبان كان قد شارك في الاستيلاء على بلدة موسى قلعة في الثاني من الشهر الحالي إضافة إلى سبعة من رفاقه.
غير أن رجلا وصف نفسه بأنه مساعد الملا منان قال إن منان و11 من رجاله قتلوا في الغارة التي استهدفت منزلا كانوا يقيمون فيه.
من ناحية أخرى، أعلنت حركة طالبان في أفغانستان أنها تحضر لهجوم واسع النطاق في الربيع فيما يقول حلف شمال الأطلسي أنه يريد الإمساك بزمام المبادرة العسكرية هناك بعد أكثر من خمس سنوات على سقوط نظام طالبان.
وبعد المعارك العنيفة التي شهدها جنوب البلاد خلال صيف 2006 والتي كانت الأعنف منذ سقوط نظام طالبان أواخر 2001 تم تعزيز القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) بالقوات والعتاد في إطار التحضيرات لمعركة الربيع الكبرى.
وقال المتحدث باسم إيساف الكولونيل توم كولينز في الأشهر المقبلة إن عمليات واسعة النطاق ستنفذها إيساف لبسط سلطة الحكومة وتسهيل مشاريع إعادة الإعمار.
من جهته، حذر السفير الأميركي في كابل رونالد نومان من أن العملية لن تهدف فقط إلى احتواء طالبان إنما مواجهتهم عبر شن هجمات قوية جدا.
XS
SM
MD
LG