Accessibility links

logo-print

المعارضة ترحب بإطلاق معتقلين في ميانمار وواشنطن تسعى لتطبيع العلاقات


أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الجمعة، أن واشنطن ستبدأ العمل لتبادل السفراء مع ميانمار، بعد الإصلاحات الأخيرة التي أجرتها الحكومة في ميانمار والتي وصفها الرئيس باراك أوباما بـ"خطوة كبيرة إلى الأمام من أجل الإصلاح الديمقراطي".

وأوضحت كلينتون في بيان، أن القرار الأميركي جاء بعد مشاورات أجرتها مع أعضاء في الكونغرس وبتوجيهات من الرئيس باراك أوباما.

وقد أطلقت ميانمار الجمعة سراح معارضين بارزين ممن يعتبرون من السجناء السياسيين من بينهم أفراد من مجموعة طلاب جيل 88 والتي كانت في مقدمة الانتفاضة الفاشلة التي حصلت في عام 1988 لتحقيق الديمقراطية وقـُتل فيها الآلاف.

وقد رحبت المعارضة البارزة أنغ سان سو كي، وهي أبرز الوجوه المطالبة بالديمقراطية، بعملية إطلاق سراح السجناء ووصفتها بالمؤشر الايجابي، ورحبت بالعفو أيضا، منظمة العفو الدولية وقالت إنه خطوة كبيرة إلى الأمام في ميانمار.

واعرب الصحافي والكاتب البورمي ثاونت مينو عن انبهاره بالتقدم السريع على طريق الإصلاح في ميانمار، وعزا الفضل في ذلك إلى تغيُر القيادة في هذا البلد، وقال: "الرئيس بنفسه لم يرغب بهذا المنصب وطالب بالتقاعد، وهو لا يريد أن يكون رئيسا لأكثر من فترة رئاسية واحدة، ويريد أن يرى خلال حكمه بعضاً من التحوّل قدما نحو نظام سياسي ديمقراطي".

وعبـّر الصحافي ثاونت مينو عن تفاؤله لمستقبل الإصلاحات في ميانمار ورأى أن عملية انتقال عسكريين إلى العمل السياسي في هذا البلد ساهمت في ضخ دماء شابة في المؤسسة العسكرية وفي سرعة التحرك نحو الإصلاح، وأضاف: "الرئيس هو جنرال سابق كما أن العديد من الوزراء هم جنرالات سابقون، فيما يتولى المسؤوليات في الجيش حاليا أشخاص أصغر منهم سنا بـ20 عاما، وكانوا في السابق نوابا لهم".

غير أن أون كـِي مين من جمعية مساعدة السجناء في ميانمار، يـُبدي حذرا إزاء خطوة إطلاق سراح السجناء، رغم ترحيبه بها، لافتا إلى أن الأحكام على هؤلاء المساجين تمّ تعليقها وليس إلغاؤها على حد قوله وأضاف: "إذا أرادت الحكومة إعادة َ سـَجنهم فهي قادرة على ذلك لأن مدة إطلاق سراحهم مؤقتة أو لنقل إنه مجرد تأجيل للحُكم"؟

وشملت التغييرات الإصلاحية في ميانمار أيضا تشريع الاتحادات العمالية، وتحديد موعد الانتخابات في شهر أبريل/ نيسان المقبل، في أعقاب ضغوط دولية طالبت السلطات الجديدة في ميانمار بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتحقيق الإصلاحات السياسية، من أجل رفع العقوبات المفروضة عليها.

XS
SM
MD
LG