Accessibility links

بوش: الانسحاب من العراق نتائجه كارثية للولايات المتحدة ويؤدي إلى انهيار الحكومة العراقية


دافع الرئيس بوش عن إستراتيجيته الجديدة في العراق قائلا إن الهدف منها هو مساعدة الحكومة العراقية على ضبط الوضع الأمني في بغداد ومن ثم توسيع رقعة الأمن إلى سائر إنحاء العراق.
وقال بوش إن الخطة تهدف إلى خلق مناخ يمكن الحكومة العراقية من بدء تطبيق برنامجها للمصالحة والإصلاح السياسي.
وأضاف بوش: "بإعطاء حكومة المالكي فرصة لتحقيق المصالحة والقيام بالعمل المطلوب لتحقيق المصالحة نعجل في مجيء اليوم الذي يمكّننا من تعديل وضع انتشار قواتنا في العراق".
وذكر بوش بأن العمل العسكري ليس سوى جزء من الإستراتيجية الجديدة التي تتوقف أيضا على مدى نجاح الحكومة العراقية في تطبيق برنامجها السياسي والاقتصادي وإعادة الإعمار.
قال بوش إن لأعضاء مجلس النواب الأميركي كل الحق في أن يعبروا عن رأيهم في السياسة التي يتبعها في العراق مشيرا إلى المناقشات التي تجرى في الكونغرس للتصويت على قرار غير ملزم يعارض إرسال مزيد من القوات الأميركية إلى العراق.
وأضاف: "حين اقترحت الجنرال ديفيد بتريوس لقيادة القوات الأميركية في العراق ثبت مجلس الشيوخ تعيينه بالإجماع. واليوم يناقش مجلس الشيوخ قرارا غير ملزم يعارض المهمة التي تم تثبيت الجنرال بتريوس للقيام بها".
وشدد بوش على أنه حرص على مراجعة جميع الخيارات المطروحة وخلص إلى أن الانسحاب من العراق سيسبب نتائج كارثية للولايات المتحدة لأن من شأنه أن يؤدي إلى انهيار الحكومة العراقية وانتشار الفوضى وخلق فراغ لن يملأه سوى الإرهابيين.
لكن بوش لفت إلى التصويت المقبل على الموازنة الإضافية التي طلب من الكونغرس تخصيصها للقوات الأميركية المرسلة إلى العراق متسائلا عن الطريقة التي سيتعامل بها مجلس النواب مع الموضوع.
وقال بوش: "إن جنودنا يعتمدون على قادتهم المنتخبين في العاصمة واشنطن لتزويدهم بالدعم الذي يحتاجونه في مهمتهم. ومسؤوليتنا جميعا هي أن نضمن أن يكون لدى جنودنا الموارد والمعدات الضرورية التي يحتاجون إليها لتنفيذ مهمتهم".
ووصف بوش نية مجلس النواب التصويت على هذا القرار غير الملزم بأنه حكم مسبق على الخطة قبل أن تعطى الوقت الكافي لاختبار فاعليتها.
من ناحية أخرى، أشاد الرئيس بوش بالاتفاق الذي تم التوصل إليه مع كوريا الشمالية في إطار المحادثات السداسية التي استضافتها الصين. ووصف الاتفاق بأنه يقرب الجميع خطوة إضافية من تحقيق هدف إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.
وقال بوش: "لقد وافقت كوريا الشمالية تحديدا على وقف كل العمليات التي استخدمتها في منشآتها النووية الأساسية لإنتاج بلوتونيوم صالح للأغراض العسكرية، وإقفال تلك المنشآت".
وأضاف بوش أن الاتفاق يتضمن أيضا موافقة كوريا الشمالية على التحقق من وقفها أنشطتها النووية من قبل مراقبين دوليين والتزمت بالكشف عن كل أجزاء برنامجها النووي.
وأشار بوش إلى الالتزامات التي تترتب على الاتفاق بالنسبة للأطراف الخمسة الأخرى.
وقال: "سوف نفي بالتزاماتنا بالتزامن مع تطبيق هذا الاتفاق. وهذه الالتزامات تشمل تقديم مساعدات إنسانية واقتصادية وفي مجال الطاقة لشعب كوريا الشمالية.
وأشار بوش إلى أن الاتفاق فريد بحيث انه يضمن التزام كوريا الشمالية والأطراف الخمسة الأخرى.
ولاحقا، جدد بوش الدعوة إلى تشكيل محكمة دولية خاصة بلبنان لمحاكمة قتلة رفيق الحريري.
وقال في بيان أصدره البيت الأبيض الأربعاء إن الولايات المتحدة تنضم إلى الشعب اللبناني في المطالبة بالكشف عن الحقيقة وراء مقتل الحريري وتدعو إلى تشكيل محكمة خاصة بلبنان لمحاكمة قاتليه وقاتلي غيره ممن دافعوا عن سيادة واستقلال لبنان.
وأضاف البيان أن مرتكبي تفجير الحافلتين شمال بيروت لن يسكتوا مطالب الشعب اللبناني بالعدالة والديموقراطية والاستقلال للبنان.
وأوضح بيان البيت الأبيض أن أكبر ما يمكن أن يقدمه اللبنانيون لرفيق الحريري والوزير باسل فليحان وغيره ممن قدموا أرواحهم من اجل حرية لبنان هو التغلب على الانقسامات الطائفية لبناء لبنان الحر والمستقر والمزدهر الذي كرس رفيق الحريري حياته لإقامته.
وخلص البيان إلى القول أن الولايات المتحدة تؤكد مجددا في الذكرى السنوية الثانية لاغتيال الحريري تأييدها للبنان حر وديموقراطي قادر على تحديد مساره بنفسه.
XS
SM
MD
LG