Accessibility links

logo-print

طلاب أميركيون يقدمون تصورا لآثار ظاهرة الاحتباس الحراري


وضعت مجموعة صغيرة من الطلاب في مدينة بروكلين الأميركية تصورها لما سيحدث لمدينتهم بعد 50 عاما حين تغمرها المياه بسبب الارتفاع المستمر لدرجات الحرارة وذلك في ظل المخاوف الناجمة عن ارتفاع درجة حرارة الأرض.

وستقيم المجموعة معرضا صغيرا أطلقت عليه عنوان "دومبو تحت الماء"في صالة عرض في بروكلين الشهر الجاري. وقال ابيجيت شايند{25 عاما }أحد أربعة طلاب صمموا المشروع الخاص بالمدينة والذي قدموه كمشروع للكلية التي يدرسون بها :نحن ننظر إلى المسائل الدقيقة لارتفاع درجات الحرارة في العالم ونتعرض في دراستنا لحي واحد لكنه قد يكون درسا للمناطق المطلة على بحار في كل أنحاء العالم.

وأضاف شايند أن الطلاب استخدموا تصورات وكالة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" لمعدلات ارتفاع مستويات سطح البحر بسبب ذوبان القمم الجليدية وردوا عليها بإعادة تصميم المباني وتضاريس الأرض بدلا من إخلاء الحي. ويتضمن المعرض رسوما بيانية توضح الشوارع وقد ارتفعت والمباني وقد شيدت فوق قمة طريق بروكلين كوينز السريع في جزيرة أقيمت من مواد بناء أعيد تدويرها وترتبط بجسور معلقة للمشاة.

وبينما لا يزال المعرض صغيرا حيث يشمل نموذجا مصغرا للحي الجديد فان شايند يأمل أن يعرض أحد المتاحف الكبرى بنيويورك المشروع أو يوسعه. ويأتي المعرض في أعقاب تصورات أوسع لآثار ارتفاع درجة الحرارة في العالم على نيويورك بما في ذلك فيلم هوليوود الضخم The Day After Tomorrow وفيلم آل غور الوثائقي الذي يحمل عنوان An Inconvenient Truth والتي كشفت عن تصور لغمر المياه أجزاء من وسط مانهاتن مع ارتفاع مستويات سطح البحر.

XS
SM
MD
LG