Accessibility links

الولايات المتحدة تبدأ بتطبيق اختبارات جديدة للراغبين بالحصول على الجنسية الأميركية


ذكرت المتحدثة باسم دائرة الجنسية والهجرة الأميركية ماريا ايلينا غارسيا أن الراغبين في الحصول على الجنسية الأميركية سيخضعون لاختبارات جديدة أكثر دقة تتعلق بمفهومهم عن الديموقراطية.

وأضافت المتحدثة أن هذه الاختبارات بدأ تطبيقها في ثماني مدن أميركية اعتبارا من يوم أمس الخميس.

يُذكر أنه في العام الماضي حصل نحو 700 ألف شخص على الجنسية الأميركية، فيما حصل أكثر من مليون شخص على حق الإقامة الدائمة.

هذا وكانت دائرة الجنسية والهجرة الأميركية قد اقترحت ولأول مرة منذ عام 1998، إجراء تعديلات رئيسية على جدول الرسوم المستوفاة على طلبات الحصول على الإقامة الدائمة والجنسية، وذلك بدءا من منتصف العام الحالي.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية على موقعها على الإنترنت أن من شأن ذلك الإجراء أن يرفع التكاليف لمقدمي طلبات الحصول على الإقامة الدائمة أو ما يعرف بصورة شائعة بالبطاقة الخضراء، وتعديل أوضاع إقامتهم لغرض استقدام أقاربهم إلى البلاد.

وسيعفي الاقتراح ضحايا تجارة البشر والعنف المنزلي من دفع رسوم طلبات معينة في حين سيواصل إعفاء طالبي اللجوء وأفراد القوات المسلحة من دفع رسوم الحصول على الجنسية الأميركية.

وكان إميليو غونزاليس مدير دائرة الجنسية والهجرة الأميركية قد أعلن عن تلك المقترحات في نهاية العام الماضي قائلا:
"يتعيّن على دائرتنا، كونها هيئة تعتمد (نفقات خدماتها) على الرسوم، أن تكون قادرة على استرجاع التكاليف الضرورية لإدارة نظام هجرة فعال ومأمون يعمل في نهاية الأمر على تحسين إيصال الخدمات، ويحول دون تكدّس الطلبات، ويغلق فجوات أمنية، ويعزز جهودنا لتحديث النظام".

وستقترح الدائرة زيادة كبيرة تجيز لها أن تحسّن بصورة كبيرة الخدمات التي توفرها بدلا من مجرد المحافظة على الوضع الحالي، مشيرة إلى أنها ستكون قادرة على خفض متوسط الوقت الذي يتطلبه البتّ في الطلبات بنسبة 20 بالمئة معتمدة على المبالغ المالية الإضافية من زيادة الرسوم المستوفاة.
XS
SM
MD
LG