Accessibility links

مفتي القدس يرحب والليكود يندد بإرسال بعثة تحقيق تركية إلى المسجد الأقصى


ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن تركيا ستندب أحمد دافودوغلو أحد كبار مستشاريها للشؤون الخارجية لقيادة الفريق التقني الذي سيحقق في الحفريات التي بدأتها إسرائيل في محيط باحة المسجد الأقصى.

وقالت صحيفة جروسليم بوست نقلا عن الإذاعة الإسرائيلية إن دافودوغلو يعتبر مقربا من خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس المتواجد في المنفى في دمشق، والذي ساهم في ترتيب زيارة مشعل إلى أنقرة بعد نجاح الحركة في الانتخابات النيابية الفلسطينية في يناير/ كانون الثاني 2006.

وقالت الصحيفة إن دافودوغلو لا يعتبر أحد أصدقاء إسرائيل، طبقا لما نقلته الصحيفة عن مسؤولين رسميين عملوا معه.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت قد قال إنه لا يوجد لدى إسرائيل ما تخفيه وإن تلك الأشغال لا تهدف إلى المس بأي مكان إسلامي مقدس.

من ناحية أخرى، رحب مفتي القدس والديار الفلسطينية محمد حسين بزيارة الوفد التركي إلى باب المغاربة لتقصي حقيقة ما يجري من حفريات مثيرة للجدل، إلا أنه اشترط ألا يكون ذلك بالتنسيق مع السلطات الإسرائيلية.
مراسل "راديو سوا" خليل العسلي في القدس والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG