Accessibility links

البنتاغون ينشر فرقة إضافية في بغداد تهتم بالقيادة والتوجيه والاستخبارات والمراقبة


أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الجمعة أنها قررت التعجيل في نشر فرقة إضافية في بغداد بنحو ثلاثة أشهر وقالت إنها سترسل نحو 1000 جندي إضافي إلى العراق الشهر المقبل فيما كان من المقرر أن يتم نشر هؤلاء الجنود في يونيو/حزيران المقبل.
وأوضح بيان للوزارة أن قيادة فرقة المشاة الثالثة ستنتقل إلى بغداد الشهر المقبل لتقدم للقوات التي تنفذ خطة إحلال الأمن في بغداد الدعم في مجالات القيادة والتوجيه والاستخبارات والمراقبة والاستطلاع.
وكان الجنرال جوزف فيل قائد القوات الأميركية والمتعددة الجنسيات في منطقة بغداد قد أعلن أن زيادة عدد القوات الأميركية في بغداد يحتاج إلى انتشار فرقة ثانية لتقديم الدعم المطلوب.
وقد وصل عدد القوات الأميركية في بغداد ومنطقتها إلى 35 ألفا ومن المتوقع انتشار مزيد منهم.
وقال فيل إن عدد الهجمات في العاصمة تراجع كثيرا منذ بدء تنفيذ الخطة الأمنية.
وأضاف فيل أن الاستخبارات الأميركية تدرس معلومات تفيد بأن غياب رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر عن العراق خلف فراغا في ميليشيا جيش المهدي الأمر الذي يوضح سبب انخفاض عدد هجمات تلك الميليشيا.
كما شرح فيل مراحل الخطة الأمنية التي وضعتها الحكومة العراقية ودعمتها الولايات المتحدة لإحلال الأمن في العاصمة.
وقال في مؤتمر صحافي عقده من مقر قيادته في بغداد إن المرحلة الأولى هي تطهيرالمناطق من المسلحين والثانية هي البقاء في تلك المناطق لضمان عدم عودة المسلحين إليها وتسليمها لقوات الأمن العراقية والثالثة بدء أعمال إعادة الإعمار.
وأوضح فيل أن الحكومة العراقية أرسلت إمدادات كبيرة إلى بغداد من حيث عدد الجنود والنوعية.
وأضاف: "لقد أضاف العراقيون 13 ألف جندي و20 ألفا من الشرطة الوطنية إضافة إلى 41 ألف عنصر من شرطة بغداد".
وأكد فيل أن القوات الأميركية زادت تعزيزاتها في منطقة بغداد بحيث أصبح عدد القوات الأميركية فيها يناهز 35 ألفا.
على صعيد آخر، نفى الجيش الأميركي التقارير التي تحدثت عن إصابة زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو أيوب المصري خلال اشتباكات مع القوات العراقية.
في هذا الإطار، صرح متحدث باسم الجيش الأميركي في بغداد الجمعة بأنه من المعتقد أن المصري لم يصب وأنه لم يشترك في أي اشتباك مع القوات العراقية الخميس.
وقد امتنعت وزارة الدفاع العراقية أيضا عن تأكيد الأنباء التي تحدثت عن إصابته.
وكان التلفزيون العراقي الرسمي قد نقل عن متحدث باسم وزارة الداخلية العراقية قوله إن القوات الأمنية تمكنت من إصابة أبو أيوب المصري وأنه شوهد وهو يفر مذعورا.
ويعتقد أن المصري خلف أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل في غارة أميركية في يونيو/حزيران الماضي ويقول المسؤولون الأميركيون بأنه تدرب في أفغانستان وباكستان وأنه خبير في تصنيع السيارات الملغومة.
XS
SM
MD
LG