Accessibility links

logo-print

بان كي مون يدعو الأسد إلى الكف عن قتل شعبه


بعث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رسالة قوية إلى الرئيس السوري بشار الأسد أكد فيها أنه فقد شرعيته، فيما اتهمت واشنطن طهران بتزويد سوريا بأسلحة للمساعدة على قمع الاحتجاجات ضد النظام السوري.

فقد قال بان في تصريح لصحيفة الحياة اللندنية إن الأسد فقد شرعيته ويجب أن يكف عن قتل شعبه، وعليه اتخاذ إجراءات جريئة للإصلاح قبل أن يفوت الأوان.

وأكد بان في الوقت ذاته أن هناك دائما مجالا للاستدراك كي لا تصبح الحرب الأهلية في سوريا حتمية.

ورأى بان أن الوضع القائم في سوريا الآن تترتب عليه إفرازات خطيرة على السلام وعلى الاستقرار في لبنان.

وكشف الأمين العام للمنظمة الدولية أن مكتب المفوضة العليا لحقوق الإنسان سيبدأ الأسبوع المقبل في تدريب المراقبين العرب، مؤكداً أن التنسيق قائم مع جامعة الدول العربية لمعالجة هذه المسألة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد بحث مع المسؤولين اللبنانيين الأوضاع في سوريا ومدى انعكاسها على لبنان، وحثهم على استقبال اللاجئين السوريين لمساعدتهم في محنتهم.

وقال "أعرب عن شكري للحكومة اللبنانية التي تعمل على استيعاب كافة اللاجئين القادمين من سوريا، أيضا الحكومة اللبنانية تعمل على استيعاب العديد من اللاجئين الفلسطينيين رغم المصاعب الاجتماعية والاقتصادية".

اتهام إيران بتسليح سوريا

في غضون ذلك، اتهم مسؤولون أميركيون كبار في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية أمس الجمعة إيران بتزويد سوريا بأسلحة للمساعدة على قمع الاحتجاجات ضد نظام الأسد.

وقال هؤلاء المسؤولون إن الجنرال الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس زار العاصمة السورية خلال الشهر الجاري، لافتين إلى أن هذه الزيارة تمثل ابرز مؤشر على أن المساعدة الإيرانية لسوريا تشمل معدات عسكرية.

وأضاف احد هؤلاء المسؤولين طالبا عدم كشف اسمه "نحن متأكدون من أن سليماني التقى أعلى السلطات في الحكومة السورية بمن فيهم الرئيس الأسد".

قلق أميركي من تحرك روسي

من ناحية أخرى، أعربت الولايات المتحدة الجمعة عن قلقها لروسيا بشأن سفينة روسية متجهة إلى سوريا. وقالت الصحف الروسية إن السفينة محملة بـ60 طنا من الأسلحة والمعدات العسكرية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن واشنطن أعربت عن قلقها لروسيا وقبرص، التي كانت المحطة الأخيرة لهذه السفينة، مضيفة إن واشنطن ما تزال تسعى إلى الحصول على إيضاحات حول ما حصل.

اتصال بين أوباما وأردوغان

هذا وقد أعلن البيت الأبيض أن الرئيس أوباما أجرى محادثات هاتفية الجمعة مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تم خلالها التطرق إلى الأزمة في سوريا والبرنامج النووي الإيراني.

وقال البيت الأبيض إن الزعيمين اتفقا على وجوب مواصلة الولايات المتحدة وتركيا دعم المطالب الديموقراطية للشعب السوري وإدانة العمل الوحشي لنظام الرئيس السوري.

تصاعد أعمال العنف

وفي الشأن الأمني، اتفق المجلس الوطني السوري المعارض مع الجيش السوري الحر المنشق الجمعة على إعادة تنظيم الوحدات التي تقاتل تحت مظلة الجيش الحر ضد قوات الأسد.

وقال المجلس في بيان صدر عنه أنه في إطار اتفاق لتعزيز العلاقات مع المتمردين المسلحين سيتم فتح "قناة اتصال مباشرة" مع منشقي الجيش السوري الحر.

وأوضح البيان أن الطرفين اتفقا على وضع خطة مفصلة تتضمن إعادة تنظيم الوحدات والكتائب التابعة للجيش السوري الحر إضافة إلى إتاحة الفرصة أمام مزيد من كبار الضباط المنشقين للانضمام إليها.

وكانت العضو في المجلس الوطني السوري المعارض بسمة قضماني قد قالت لـ"راديو سوا" إن المجلس بصدد اتخاذ خطوات تنظيمية جوهرية تتماشى مع متطلبات المرحلة الحالية، مؤكدة أن هناك تغييرات سيشهدها المجلس الوطني السوري.

وكان آلاف الأشخاص قد تظاهروا الجمعة في مختلف المناطق السورية دعما للجيش السوري الحر وللمطالبة بإسقاط النظام، في حين احتشد المئات في منطقة القامشلي للتأكيد على الوحدة الوطنية ورفض محاولات التدخل الخارجي بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية.

من جهته أعلن اتحاد التنسيقيات السورية ارتفاع عدد قتلى الجمعة بنيران القوات السورية إلى 20 على الأقل، بينما أكدت وكالة سانا مقتل خمسة من قوات حفظ النظام الجمعة برصاص مجموعات مسلحة استهدفتهم في منطقة المراح بريف دمشق، وفي حي وادي السايح في مدينة حمص.

XS
SM
MD
LG