Accessibility links

logo-print

بوش يصر على خطته في العراق رغم موافقة مجلس النواب على قرار يرفضها


أكد المتحدث باسم البيت الأبيض أن الرئيس بوش يصر على أن يتوافر للقوات الأميركية في العراق الميزانية المطلوبة والمرونة التي تحتاج إليها للقيام بالمهمة الموكلة إليها ليس فقط لإحلال الأمن في بغداد بل لتنفيذ السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة في العراق.
وأضاف سنو: "إن الرئيس سيتخذ موقفا قاسيا من أي شيء يمكن أن يؤدي إلى تقييد أيدي القادة الميدانيين ويحرم الجنود من التمويل والمرونة المطلوبين".
وأكد سنو أن بوش يتفهم أن أعضاء الكونغرس ماضون في السياسة التي أعلنوها لكنه حريص على الاستمرار في توفير كل ما تحتاج إليه القوات المسلحة لتنفيذ مهماتها.
من ناحية أخرى، أكد بيان صادر عن البيت الأبيض في أعقاب القرار الذي أجازه مجلس النواب الأميركي والذي أعرب فيه عن معارضته لخطة بوش زيادة عدد القوات الأميركية في العراق أن الخطة تتمتع بتأييد الحكومة العراقية والقيادة العسكرية الأميركية.
وقال البيان إن الرئيس بوش أمر بهذه الخطة لاعتقاده بأن الوضع الحالي في العراق لا يمكن قبوله.
وأضاف البيان أن الرئيس بوش توصل إلى استنتاج مفاده أن الخطة الجديدة ضرورية لمساعدة الحكومة العراقية في السيطرة على بغداد وتولي المزيد من مسؤولية المحافظة على الأمن والسعي إلى تحقيق المصالحة بين جميع الفئات العراقية.
وخلص البيان إلى القول إنه ينبغي على الكونغرس أن يوفر التمويل والمرونة التامين اللتين تحتاج إليهما القوات الأميركية للنجاح في مهمتها التي تستهدف حماية الولايات المتحدة.
وكان مجلس النواب قد وافق الجمعة بأغلبية 246 صوتا مقابل 182 على قرار غير ملزم ينتقد خطة الرئيس بوش القاضية بإرسال مزيد من القوات الأميركية المقاتلة إلي العراق.
وقد انضم 17 نائبا جمهوريا إلى الأغلبية الديموقراطية في التصويت فيما انضم نائبان ديموقراطيان إلى الأقلية الجمهورية.
ومع أن القرار الذي أصدره المجلس لا يلزم الرئيس قانونا بتنفيذه فإن الزعماء الديموقراطيين في الكونغرس يأملون في أن يؤدي إصدار القرار إلى حمل الرئيس بوش على وقف ما يسمونه بتصعيد الحرب في العراق وسحب الجنود الأميركيين من وسط حرب أهلية يشهدها العراق.
ومن المقرر أن يجري مجلس الشيوخ السبت تصويتا على قرار مجلس النواب.
على صعيد آخر، حض الرئيس بوش مجلس الشيوخ على تثبيت السفير رايان كروكر سفيرا أميركيا في العراق.
وقد بحث بوش مع كروكر الجمعة تطورات الأوضاع في العراق والمهمة الديبلوماسية التي ينتظر من كروكر أن ينفذها هناك.
وقال بوش: "سيحمل السفير كروكر معه رسالة أمل إلى الشعب العراقي مفادها أن الولايات المتحدة ستستمر في الوقوف إلى جانبه، كما يحمل رسالة استعجال إلى الحكومة العراقية جوهرُها أن لصبر الولايات المتحدة حدودا".
لكن بوش عبر عن أمله بتقدم الأمور مؤكدا أن الحكومة العراقية تفي بتعهداتها.
وقال: "احد التعهدات كان نقل جنود عراقيين غالى بغداد سيدعمهم جنود أميركيون. وقد وفى بهذا التعهد".
وتحدث بوش عن تعهد ثان وفى به رئيس الحكومة العراقية، وقال: "وعد بتغيير قواعد الاشتباك بحيث تتم معاملة جميع المجرمين بالمثل بغض النظر عن دينهم. وقد وفى بذلك التعهد".
أما التعهد الثالث الذي رأى بوش أنه قد تحقق فهو: "لقد أقر موازنة خصص 10 مليارات دولار منها لأعمال إعادة البناء. قال إنه سيفعل ذلك وقد أقرت الموازنة بالفعل وقد وفى بما وعد به".
XS
SM
MD
LG