Accessibility links

logo-print

رايس تصل القدس اليوم وتجري الأحد محادثات مع اولمرت وعباس


اعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندليسا رايس بأن مهمتها في الشرق الأوسط تعقدت نتيجة اتفاق مكة الأسبوع الماضي بين الفصيلين الفلسطينيين الرئيسيين لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

كما ألقى الاتفاق بظلاله على احتمالات موافقة الكونغرس على خطة الرئيس بوش تعزيز قوات الأمن الموالية لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وقالت:
"يمكنني أن أقول لهم أن نتيجة اتفاق مكة لا يمكن أن تكون دعم القوات الأمنية التي لا تؤيد بكل وضوح خطة خارطة الطريق والحل القائم على الدولتين ومبادئ اللجنة الرباعية وغيرها."

هذا ويرتقب وصول رايس السبت إلى القدس حيث سترأس الاثنين لقاء ثلاثيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس على أمل تحريك عملية السلام المعطلة منذ سبع سنوات.

وستلتقي رايس مساء السبت في القدس نظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني على أن تجري الأحد محادثات مع اولمرت ثم عباس كل على حدة في القدس ورام الله، عشية اللقاء الثلاثي الذي سيعقد في الفندق الكبير الذي تنزل فيه بالقدس عند وصولها مساء السبت.

من ناحية أخرى، أفادت مصادر إسرائيلية أن الرئيس بوش بحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت في اتفاق مكة، قبل ساعات قليلة على وصول وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إلى إسرائيل.

ومن جهته توقع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن يتوصل الجانبان الإسرائيلي والفلسطيني إلى اتفاق على استئناف مفاوضات السلام المتوقفة بينهما.

ونقلت وكالة RIA الروسية للأنباء عن لافروف توقعه أن اللقاء الثلاثي الذي ستعقده وزيرة الخارجية الأميركية مع كل من رئيس الحكومة الإسرائيلية ايهود اولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم الاثنين المقبل، قد يسفر عن اتفاق على استئناف المحادثات بشان إطار محدد، لإيجاد حل حاسم للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG