Accessibility links

صحيفة اميركية تقول ان واشنطن قلقة من خطةعسكرية اسرائيلية ضد إيران


ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الجمعة أن الحكومة الأميركية قلقة من إعداد إسرائيل لعمل عسكري ضد إيران على الرغم من اعتراضات واشنطن، ووضعت خطة لحماية مراكزها في المنطقة.

وقالت الصحيفة إن الرئيس باراك أوباما ووزير الدفاع ليون بانيتا ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى مرروا رسائل خاصة إلى الإسرائيليين لتحذيرهم من عمل كهذا.

وأضافت الصحيفة أن أوباما اتصل الخميس برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بينما سيلتقي الجنرال مارتن ديمبسي، اعلي قائد عسكري أميركي، بنظرائه الإسرائيليين في تل أبيب الأسبوع المقبل.

وقالت الصحيفة إن الجيش الأميركي يستعد لاحتمالات الرد الإيراني بإشكال عدة على غارة إسرائيلية، بما في ذلك إمكانية استهداف السفارة الأميركية في بغداد من قبل ميليشيات شيعية موالية لطهران.

الموساد يجند منظمة سنية

وفي ذات السياق، أكدت مجلة فورين بوليسي "السياسة الخارجية" الجمعة أن عناصر في جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "موساد" جندوا ناشطين في المنظمة السنية الباكستانية (جند الله) لتنفيذ هجمات في إيران، بعدما ادعوا أنهم عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية سي آي ايه.

وقالت المجلة إن واشنطن اكتشفت هذه العملية التي تهدف إلى تحميل مسؤولية الهجوم إلى طرف آخر، حسب مذكرات تعود إلى عامي2007 و2008 ، مما أثار غضب الرئيس الأميركي حينذاك جورج بوش.

واكتشفت الـ سي آي ايه خصوصا في تلك الفترة أن عناصر من الموساد قاموا بنشاطات تجنيد أعضاء في جند الله في لندن بعدما ادعوا أنهم عملاء لوكالة الاستخبارات المركزية مستخدمين جوازات سفر أميركية ودولارات.

ورفضت الـ سي آي ايه الرد على أسئلة وكالة الأنباء الفرنسية على الفور.

وجند الله منظمة سنية متطرفة معادية للشيعة تنشط في إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان، وتتهمها طهران بعدد من الهجمات على أراضيها.

مضايقات إيرانية لسفن حربية أميركية

يذكر أن مسؤولة كبيرة في وزارة الدفاع الأميركية أكدت أن زوارق حربية إيرانية سببت مضايقات لسفن حربية أميركية مرتين في السادس من يناير/كانون الثاني في الخليج، مؤكدا بذلك نبأ بثته قناة CNN الإخبارية.

وقالت هذه المسؤولة إن الحادث الأول وقع صباحا في مضيق هرمز الذي يشهد توترا متزايدا منذ أكثر من أسبوع بين طهران وواشنطن، بينما كانت سفينة النقل البرمائية نيو أورلينز تعبر المضيق باتجاه الخليج.

وأوضحت اللفتنانت كولونيل ادريان كريغ الناطقة باسم القيادة الأميركية الوسطى أن ثلاثة زوارق إيرانية سريعة اقتربت إلى مسافة اقل من500 متر عن السفينة، ولم تستجب لمحاولة الاتصال باللاسلكي على الرغم من القواعد البحرية الدولية.

ووقع الحادث الثاني بعد ساعات عندما كانت السفينة "اداك" لخفر السواحل الأميركية قبالة سواحل مدينة الكويت وتعرضت لمضايقات من ثلاثة زوارق سريعة ترفع العلم الإيراني أيضا.

وعلى متن السفينة اداك روى بحارة كيف شاهدوا إيرانيين يشهرون رشاشات هجومية ويحركون مدفعية ثقيلة، كما نقلت الـ CNN، وقد أوقفت الزوارق الإيرانية مناوراتها بعد اتصال باللاسلكي مع سفينة عسكرية إيرانية في المنطقة.

وقالت اللفتنانت كولونيل كريغ "خلال رحلات العبور في مضيق هرمز تقترب القوات البحرية الإيرانية باستمرار من سفن البحرية وخفر السواحل والأسطول المرافق لها".

وأضافت أنه "أمر عادي ومتوقع" في نظر حراس الثورة الإيرانية الذين وظفوا استثمارات كبيرة في هذه الزوارق السريعة في السنوات الماضية.

XS
SM
MD
LG