Accessibility links

logo-print

خامنئي يهاجم منتقدي برنامج إيران النووي ومسؤول أميركي ينفي نية واشنطن مهاجمة إيران


أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي السبت أن البرنامج النووي يعتبر مستقبل ومصير إيران، وشن حملة على الذين انتقدوه واعتبروا أن كلفته على البلاد ستكون باهظة.

وقال خامنئي في خطاب ألقاه في طهران ونقله التلفزيون الرسمي إن الطاقة النووية هي مستقبل البلاد ومصيرها.

وذكر التلفزيون أن خامنئي انتقد ذوي الرؤية السطحية والمحدودة الذين يقولون إن الطاقة النووية غير ضرورية للبلاد لقاء هذا الثمن.

وقد أكد المسؤول في وزارة الدفاع الأميركية مارك كيميت السبت في أبو ظبي أن الولايات المتحدة لا تريد مواجهة عسكرية مع إيران إلا أنه حذر طهران من محاولة بسط هيمنتها في منطقة الخليج.

وقال كيميت نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون الشرق الأوسط إن الولايات المتحدة تعتبر أن الدبلوماسية تبقى السبيل الأفضل لمعالجة مشكلة الملف النووي الإيراني.
وجاءت تصريحات كيميت في افتتاح مؤتمر حول الدفاع في دول الخليج.

وتخوض إيران مواجهة حادة مع الولايات المتحدة محورها برنامج طهران النووي المثير للجدل ودورها المفترض في موجة العنف الطائفي التي تجتاح العراق.

ويؤكد الأميركيون الذين نشروا تعزيزات عسكرية مهمة في منطقة الخليج، باستمرار أن تلك التعزيزات ليست مقدمة لهجوم على إيران.

إلا أن كيميت عبر عن القلق إزاء طموحات الهيمنة لدى إيران مؤكدا أن الإيرانيين يبدون وكأنهم يفكرون بأن إطاحة صدام حسين وغياب أي قوى موازية لهم على المستوى الإقليمي يمنحهم الحق ببسط نفوذهم وحضورهم عبر منطقة الخليج.

وتابع المسؤول أمام عدد من المسؤولين والضباط العرب والأجانب الذين حضروا المؤتمر الذي يستمر يوما واحدا أن إدارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تلعب لعبة خطيرة.

وعن إمكانية فتح حوار بين واشنطن وطهران، الأمر الذي أوصت به لجنة بيكر هاملتون، اعتبر كيميت أن إيران لا تقوم بجهد من أجل ذلك.

من جهته، اعتبر وزير الدفاع العراقي عبدالقادر محمد جاسم الذي حضر المؤتمر، أن غياب الأمن في العراق هو نتيجة الإرهاب الدولي الذي يجب محاربته بشكل جماعي على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG