Accessibility links

logo-print

كيميت يشدد على أهمية الجوانب السياسية والاقتصادية في خطة بغداد


أكد البريغادير جنرال مارك كيميت نائب مدير التخطيط والشؤون الاستراتيجية في القيادة المركزية الأميركية أن خطة أمن بغداد هي الوسيلة الأمثل لتحقيق الأمن والإستقرار في العاصمة العراقية.
وقال في مقابلة مع "راديو سوا" إن ما يميز الخطة هو أنها ستنفذ بقيادة عراقية وأنها لا تعتمد على الجوانب العسكرية فقط، وقال:
" إن خطة أمن بغداد تمنح القيادة للقوات العراقية، كما أن العامل الآخر الذي يميزها هو أنها ليست خطة عسكرية فقط، بل خطة شاملة تعتمد على جميع العوامل العسكرية والسياسية والإقتصادية."

وأشار البريغادير جنرال كيميت إلى أن تحقيق الأمن في بغداد سيسهم في تحقيق تقدم في العملية السياسية في مناطق البلاد كلها، وأضاف:
" إننا نأمل في أن يسهم تقليص أعمال العنف في توفير المناخ السياسي اللازم لإتخاذ قرارات حاسمة فيما يتعلق بالوفاق الوطني والعفو وغيرهما من المسائل العالقة."

XS
SM
MD
LG