Accessibility links

القاعدة وراء الهجوم على الحرس الثوري الإيراني


تبنت جماعة سنية تدعى "جند الله"، يشتبه في علاقتها بتنظيم القاعدة، مسؤولية تفجير حافلة ومقتل 11 من عناصر حرس الثورة، في زهدان عاصمة المنطقة الحدودية بين إيران وباكستان وأفغانستان.

وذكرت صحيفة انديبندنت البريطانية التي أوردت الخبر، أن جماعة جند الله هي المسؤولة أيضا عن مقتل 12 شخصا رميا بالرصاص على الطريق السريع الرابط بين بام وقرمان جنوب شرق إيران. كما وزعت الجماعة شريط فيديو يظهر إعدام ضابط إيراني وقطع رؤوس جنود تم اختطافهم سابقا.

هذا وقد سبق للولايات المتحدة أن اتهمت إيران بإيواء عناصر قيادية من تنظيم القاعدة، وهي تهم تنفيها إيران بشدة.

علما أن عبد المالك رجي زعيم جماعة جند الله، الذي ينتمي للأقلية البالوشية، كان قد أعلن أن جماعته هي جزء من تنظيم القاعدة.

هذا وقد سارع الأئمة الإيرانيون إلى القول بعدم تحميل السنة مسؤولية ما حدث، كما حذر مسؤولون إيرانيون من مخاطر فتنة طائفية في البلاد.

وتقول الإحصائيات الرسمية أن السنة يشكلون نسبة 9 بالمئة من مجموع السكان، وهي نسبة تقول إحصائيات غير رسمية أخرى إنها أقل بكثير من العدد الفعلي للأقلية السنية الإيرانية والتي تشمل الأكراد في غرب البلاد والتركمان في الشمال والبالوش في الجنوب الشرقي.

وذكرت الصحيفة أنه ومنذ 1979، لقي حوالي 3300 جندي إيراني مصرعهم في منطقة سيستان- بالوشستان الحدودية الوعرة في معارك مع مهربي المخدرات الذين يتخذون من إيران نقطة عبور لنقل المخدرات من أفغانستان إلى أوروبا مما خلق مشكلة إدمان على المخدرات إذ يوجد في إيران حاليا ما يزيد عن 200 ألف مدمن.
XS
SM
MD
LG