Accessibility links

logo-print

الشهرستاني يربط تحسن أوضاع القطاع النفطي بنجاح الخطة الأمنية


قال وزير النفط حسين الشهرستاني اليوم السبت إن نجاح خطة أمن بغداد وامتداد نجاحها الى المحافظات الأخرى والمناطق الساخنة يعني السيطرة على المصافي، ومنع تعرض الأنابيب إلى عمليات التخريب ،والعودة بالإنتاج المحلي من المشتقات النفطية الى مستواه الاعتيادي .

وأعلن الشهرستاني عن إعتماد آلية أسبوعية جديدة لتوزيع المنتجات النفطية بين عموم المحافظات بشكل متساو استنادا الى كمية المنتج الموجود في المصافي العراقية من الوقود بكافة أنواعه والكميات المستوردة الواردة للعراق.

وأوضح الشهرستاني أن الخطة تقضي بتوزيع الكميات المنتجة محليا والكميات المستوردة وما هو متوفر في المستودعات بين المحافظات بالتساوي .

وأضاف ان كل محافظة لا تحصل على حصتها الكافية يمكن تعويضها في الأسبوع التالي وبهذه الطريقة يمكن ضمان عملية التوزيع مع العمل على زيادة الإنتاج بعد السيطرة كلياً على المصافي وهذا هو المهم.

وقال الشهرستاني إنه تم مؤخراً فرض حماية عسكرية على مصافي بيجي شمال محافظة صلاح الدين، ما زاد من كمية المنتج المحلي، وسيتم إيصاله لاحقا الى عموم المحافظات .

وأشار الشهرستاني إلى أن أسباب الأزمة الحقيقية في عدم توفر المنتجات النفطية التي حصلت مؤخرا هو توقف دولة الكويت المفاجئ عن مواصلة تزويد العراق بالكميات المتفق على استيرادها منذ 15 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي والتي تتراوح من 3 ــ 4 مليون لتر يومياً.
واشار كذلك الى عدم تمكن الناقل الأجنبي من نقل نصف الكمية الكاملة المستوردة من إيران عبر منفذ زرباطية الحدودي إضافة الى أعمال العنف التي تتعرض لها المنشات النفطية وخطوط نقل الوقود.

XS
SM
MD
LG