Accessibility links

الحكم على جندي من مشاة البحرية الأميركية بالسجن 8 سنوات لقتله عراقياً


أصدرت محكمة عسكرية أميركية في كاليفورنيا السبت حكما بالسجن 8 سنوات مع النفاذ على جندي من مشاة البحرية الأميركية "المارينز" لاعترافه بقتل عراقي في أبريل/نيسان 2006 في الحمدانية شمال بغداد، حسبما أعلن مسؤولون عسكريون الأحد. وكان العريف روبرت بنيغتون قد اعترف الثلاثاء بذنبه بالاشتراك في عملية خطف وقتل في إطار هذه القضية التي أدين فيها 8 عسكريين أميركيين في يونيو/حزيران 2006.

وأصدر القاضي ستيفن فولسون العقوبة في كامب بندلتون أكبر قاعدة عسكرية للمارينز في العالم والتي تقع على بعد 130 كلم جنوب لوس أنجلوس في غرب الولايات المتحدة. كما صدر بحق بنيغتون أيضا حكم بالسجن 6 سنوات مع وقف التنفيذ وجرد من رتبته، كما أنه سيطرد من صفوف الجيش لدى انتهاء عقوبته في حال ثبتت محكمة استئناف عسكرية هذا الحكم.

وكان العريف بنيغتون يواجه عقوبة السجن مدى الحياة، وهو خامس عسكري أميركي يقر بالمشاركة في عملية قتل وعملية خطف لكنه نال أشد عقوبة. وكان قد صدر حكم على ممرض في البحرية الأميركية وثلاثة عناصر من المارينز بالسجن بين 12 و21 شهرا في إطار هذه القضية.

ودفع ثلاثة عسكريين آخرين من المارينز بينهم قائد المجموعة الرقيب لورنس هاتشينز، ببراءتهم وسيحاكمون أمام محكمة عسكرية في مارس/ آذار وأبريل/نيسان. وتؤكد النيابة العامة أن هاشم إبراهيم عوض وهو عراقي في الـ52 من العمر قتل بدم بارد في 26 أبريل/ نيسان 2006 وأن الجنود المتورطين في قتله قاموا بتغيير معالم مسرح الجريمة للإيحاء بأنه كان من المتردين.

وكان بعض الجنود الضالعين في مقتل المدني العراقي قرروا أن يتعاونوا مع القضاء العسكري مقابل تخفيض عقوبتهم وقالوا إن هاتشينز هو المحرض على جريمة القتل. يشار إلى أن عددا من جنود الجيش الأميركي متورطون في سلسلة فضائح في العراق حيث يشتبه بأن يكون بعضهم قتل مدنيين عراقيين أو أساء معاملتهم.

XS
SM
MD
LG