Accessibility links

عباس يقول لم يكن أمامه خيار سوى التوقيع على اتفاقية مكة تفاديا لوقوع حرب شاملة


صعد الزعماء الفلسطينيون جهودهم لاقناع المجتمع الدولي بقبول حكومة الوحدة الوطنية التي تم التوصل بشأنها من خلال إتفاق مكة المكرمة بين حركتي فتح وحماس ورفع العقوبات المالية التي فرضت على الفلسطينيين إثر تشكيل حركة حماس الحكومة الفلسطينية.

وقد نقلت صحيفة جروسليم بوست عن هؤلاء الزعماء تحذيرهم من أن الفشل في التعامل مع الحكومة الإئتلافية الجديدة برئاسة حماس سيعزز من موقف المتشددين بين الفلسطينيين على حساب المعتدلين. كما أعرب ممثلون فلسطينيون عن أملهم في أن ينجح عباس في إقناع رايس بعدم إتخاذ أي قرارات متسرعة تتعلق بحكومة الوحدة الوطنية.

ومضت الصحيفة إلى القول، إن مصادر مقربة من عباس أعربت عن خشيتها من أي قرار تتخذه الولايات المتحدة لمقاطعة حكومة الوحدة الوطنية المقترحة من شأنه أن يدفع الأوروبيين إلى الحذو حذوها، كما حذروا من أن إتخاذ مثل هذا القرار سيقوي من موقف حماس ويضع حركة فتح في وضع محرج.

وقالت هذه المصادر إن حركة حماس ستسجل العديد من النقاط في الشارع الفلسطيني إذا إستمر المجتمع الدولي في مقاطعة الحكومة الفلسطينية، وأردفت قائلة إن كل ما نريده هو أولا أن يتريث المجتمع الدولي حتى يطلع على سياسة الحكومة الجديدة وأن هذه الأخيرة ستكون، بالتأكيد، أفضل من حكومة حماس السابقة.

وذكرت الجروسليم بوست أيضا نقلا عن نبيل أبو ردينه المتحدث باسم عباس قوله إنه يتعين على الولايات المتحدة عدم إصدار أحكام مسبقة على حكومة الوحدة الوطنية وإتاحة الفرصة أمامها كي تبرهن على أنها ستفي بمطالب اللجنة الرباعية ومتطلبات العملية السلمية. وقال إنه إذا كان الأميركيون جادون في المضي قدما بعملية السلام فإنه يتعين عليهم منح الحكومة الجديدة الفرصة.

ومضى أبو ردينة إلى القول، إنه يتعين على الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إحترام إرادة الشعب الفلسطيني وإن حكومة الوحدة الوطنية تحظى بدعم جميع الدول العربية والفصائل الفلسطينية، وإن رفض الأميركيين هذه الحكومة سيعتبر تحديا لجميع العرب. وقال إن موقف الحكومة الإسرائيلية من إتفاق مكة لم يكن بناء حتى الآن.

وقالت الصحيفة إن عباس الذي إجتمع في مكتبه الأحد مع دايفيد وولش مبعوث وزارة الخارجية الأميركية إنه يتعين على واشنطن والمجتمع الدولي قبول الإتفاق الذي تم التوصل اليه في مكة المكرمة.

وقال عباس إنه لم يكن هناك من خيار أمامه سوى التوقيع على الإتفاقية على أمل تفادي وقوع حرب شاملة بين حركتي فتح وحماس.
XS
SM
MD
LG