Accessibility links

logo-print

بريتني سبيرز حليقة الرأس وعلى رقبتها وشم


ظهرت نجمة البوب الأميركية بريتني سبيرز حليقة الرأس لدى زيارتها مركزا لدق الوشم في لوس انجلوس مما استدعى تجمع المارة حولها سريعا.
وتزامنت زيارة سبيرز لصالة دق الوشم في لوس انجلوس الجمعة مع إعلان مجلة بيبول ووسائل اعلامية أخرى أن سبيرز التي تبلغ من العمر 25 عاما دخلت مركزا لإعادة التأهيل في انتيجو وخرجت منه في نفس اليوم.
ولم يمكن الوصول لمتحدثين باسم النجمة على الفور للتعليق على تقارير دخولها مركز اعادة التأهيل الا أن اكسيس هوليوود المعنية بالاخبار الفنية أوردت على لسان متحدث باسمها أنها لم تدخله.
وبثت قناة KABC التلفزيونية ومقرها لوس انجلوس لقطات مسجلة لسبيرز تظهر فيها لدى دخولها مركز الوشم ويظهر على رقبتها من الخلف وشم وهي حليقة الرأس تماما.
وقال فنان دق الوشم ماكس جوت للقناة ان سبيرز دقت وشما أنيقا. وأضاف ان سبيرز أصبح لديها شفتان صغيرتان حمراوتان على رسغها.

وتدخلت الشرطة خارج العيادة لتنظيم المتجمهرين ومهيئة طريقا لمغادرتها.
ووصلت سبيرز للنجومية بالبومها "اوبس.. لقد فعلتها مجددا" واشتهرت بتهورها في أمور مثل زواج استمر يومين من صديق طفولة.
واعترفت سبيرز وهي أم لولدين بأن سمعتها تضررت في الشهور الأخيرة.
وتتردد سبيرز بصورة مستمرة على النوادي الليلية منذ انفصالها عن زوجها الراقص كيفن فيدرلاين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
والتقطت مرارا صور لسبيرز في ديسمبر/كانون الأول الماضي أثناء نزولها من سيارة بصحبة باريس هيلتون.
وظهرت سبيرز وهيلتون على غلاف مجلة نيوزويك مع قصة عنوانها "تأثير فتاتين جامحتين" بينما خلص استطلاع لرأي القراء الى أن نجمات مثلهن لهن تأثير كبير على المراهقات.
وفي يناير كتبت سبيرز رسالة على موقعها على الانترنت www.britneyspears.com تعترف فيها بالضرر الذي لحق بصورتها معبرة عن املها في ان تعود هذا العام أفضل من السابق وأن تتواصل مع معجبيها على المستوى الشخصي.
XS
SM
MD
LG