Accessibility links

logo-print

سقوط مروحية واصطدام عربات مدرعة في أفغانستان وسقوط ضحايا أميركيين وكنديين


قالت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان إن ثمانية من القوات العسكرية الأميركية قتلوا عندما تحطمت طائرتهم الهليكوبتر في جنوب أفغانستان وذلك في أعقاب الإبلاغ عن عطل في محركاتها يوم الأحد. وقال متحدث باسم الجيش الأميركي إن 14 آخرين أصيبوا بجراح.

من جانب آخر أعلنت كارين جونستون المتحدثة باسم وزارة الدفاع الكندية أن 13 جنديا كنديا أصيبوا بجروح الاحد في جنوب افغانستان إثر تصادم ثلاث عربات مدرعة.

وصرحت لوكالة الصحافة الفرنسية بقولها إننا لا نعرف حاليا من تسبب في الحادث، وقد تم فتح تحقيق في الأمر، مضيفة أن الاصطدام وقع فجر الأحد في قندهار بين عربات خفيفة. ونقل سبعة من الجنود إلى عيادة معسكرهم بينما نقل ستة آخرون إلى مستشفى التحالف المتعدد الجنسيات في مطار قندهار.

وينتمي جميع المصابين إلى الكتيبة الملكية الكندية الثانية ومقرها في شرق كندا والتي تم نشر عناصرها حديثا في جنوب أفغانستان. هذا وقد أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان "ايساف" الاحد أن قوات بريطانية وأفغانية هاجمت مقرا رئيسيا لحركة طالبان في جنوب أفغانستان ودمرت ثلاثة مجمعات ونفقا يصل بينها.

وقالت ايساف التابعة لحلف شمال الأطلسي إن العملية شنت في وقت متأخر من مساء السبت على ولاية هلمند الجنوبية التي شهدت تصاعدا في أعمال العنف التي يشنها مقاتلو طالبان.

ولم تكشف ايساف عن عدد القتلى في العملية التي جرت في منطقة غرمسير، إلا أنها قالت إنه لم يصب أي من عناصر قوات الأمن بأذى.

وأضافت ايساف إن أكثر من 150 جنديا بريطانيا دعموا الجنود الأفغان في شن العملية الكبيرة التي استهدفت معقلا لطالبان المتطرفة في هلمند.

وقالت إن العملية بدأت في وقت متأخر من مساء السبت واستهدفت ثلاثة مجمعات رئيسية واستمرت حتى صباح الأحد. وقد تم تدمير نفق يربط بين المجمعات.

وكان مقاتلو طالبان يسيطرون على بلدة قلعة موسى شمال ولاية هلمند مطلع فبراير/ شباط الجاري وأحكموا سيطرتهم عليها رغم مقتل اثنين من قادتهم في هجمات محددة شنتها إيساف.

وقالت قوة ايساف ووزارة الدفاع الافغانية إن بإمكانها استعادة البلدة بسهولة إلا أنها تنتظر إذنا من الحكومة التي تقول إنها تخشى على حياة المدنيين.

وأفادت مصادر رسمية الأحد إن قوات حلف شمال الأطلسي قتلت السبت رجلا اشتبهت خطأ في أنه انتحاري في قندهار في ثاني حادث من هذا القبيل في أقل من 24 ساعة في حين قتل ثلاثة أشخاص غيره أحدهم شرطي في هجمات شرق أفغانستان. وأضاف البيان أنه بعد التأكد تبين أن الرجل لم يكن يحمل أية متفجرات. ووقع حادث مشابه السبت قرب قاعدة في قندهار عندما قتل رجل كان يركض بين آليات متوقفة لايساف للاشتباه خطأ بأنه انتحاري. ويرابط جنود كنديون وهولنديون في قندهار.
XS
SM
MD
LG