Accessibility links

logo-print

البيت الابيض يصف الخطة الجديدة التي اقترحها الرئيس بوش في العراق تختلف كثيرا عن سابقاتها


وصف توني سنو المتحدث باسم البيت الأبيض المهام التي ستقوم بها القوات الأميركية في العراق بمقتضى الخطة الجديدة التي اقترحها الرئيس بوش بأنها تختلف كثيرا عمَّا كان عليه الحال من قبل. وقال خلال حوار تلفزيوني:

"يرى الرئيس بوش أنه من الضروري إلى أبعد الحدود إرسال 21 ألف جندي لتعزيز قواتنا في العراق، على ألا يكون الهدف من ذلك القيام بالمهام السابقة التي كانت قواتنا تقوم بها في الماضي، بل لمساندة مهام من نوع مختلف تماما لتوفير الأمن في بغداد وخلق ظروف تمَكِّن العراقيين أنفسهم من تحقيق منجزات اقتصادية وسياسية مهمة".

ومع أن سنو أقر بأن استطلاعات الآراء تشير إلى معظم الأميركيين غير راضين عن سير الأوضاع في العراق، إلا أنه قال إن تلك الاستطلاعات تؤكد أيضا أنهم لا يترددون في مساندة قواتهم الموجودة هناك:

"إذا ألقيت نظرة على تلك الاستطلاعات ستجد أنه عند سؤال الناس عما إذا كانوا يؤيدون استمرار تمويل تلك القوات ستجد أن 67 في المئة منهم يقولون (نعم)".
وأكد سنو حرص الرئيس بوش على عودة الجنود الأميركيين إلى بلادهم في أقرب وقت ممكن:

"إن الرئيس يدرك قسوة الحرب، ويعلم بُغضَ الناس لها. وهو لا يحب خوض الحروب ويأمل في أن يكون باستطاعته إعادة الجنود إلى بلادهم. ولكن الثمن الذي سندفعه إذا انسحبنا قبل تحقيق النصر سيكون باهظا بالنسبة لهذا الرئيس أو أي رئيس آخر".

هذا وقد كشف عدنان الدليمي، رئيس جبهة التوافق العراقية عن وجود إنتهاكات صاحبت تطبيق خطة فرض الأمن في بغداد قال إنه أبلغ المسؤولين بها، وطالب الدليمي بإرجاء عودة المهجرين الى مناطقهم حتى إستتباب الأمن:
XS
SM
MD
LG