Accessibility links

logo-print

إمسك حرامي تكسب دراجة نارية


بادر الحزب الرئيسي في الائتلاف الحاكم في ماليزيا إلى تقديم المساعدة من أجل الحد من الجريمة في شوارع العاصمة الماليزية بأن عرض تقديم دراجات نارية جديدة لمجموعات الشبان التي تشارك في سباقات غير قانونية في الشوارع اذا أمضوا وقتهم في إقتفاء أثر اللصوص والإمساك بهم.

وتعتبر السباقات غير القانونية وسرقة وخطف الحقائب كارثة مزدوجة في شوارع ماليزيا. فخاطفو الحقائب هم في العادة رجال يخطفون حقائب اليد من النساء مستخدمين الدراجات نارية. وكثيرا ما يسقطن الضحايا برؤوسهن على الرصيف وغالبا ما يقتلن.

وصرح عبد العزيز عبد الرحيم مسؤول الشباب في الحزب لصحيفة "ستار" بأنه عندما يلقون القبض على 30 على الاقل من لصوص خطف الحقائب سنكافئهم بدراجة نارية جديدة لكل منهم كحافز.

وقد حاول حزب المنظمة الوطنية المتحدة للملايو الوصول إلى المتسابقين بشكل غير قانوني وهم في العادة من الشبان العاطلين أو الذين يحصلون على أجور متدنية لاقناعهم بالتخلي عن تلك السباقات والانضمام للحزب.
وقال عبد العزيز "بدلا من تضييع وقتهم يمكنهم مساعدة الشرطة في مكافحة الجريمة."
مما يذكر أن سرقة حقائب يد السيدات منتشرة بشكل واسع في العاصمة الماليزية وغالبا ما تقوم الشرطة ببرامج تتضمن تمثيل عملية سرقة في أحد الشوارع أو الساحات الرئيسية في المدينة باشراف ومشاركة رجال الأمن لتوعية المواطنين، بل شركات صناعة هذه الحقائب بدأت في إدخال تعديلات عليها بحيث أن يد الحقيبة تنفصل عن جسد الحقيبة عند محاولة سرقتها.
XS
SM
MD
LG