Accessibility links

logo-print

رايس تتعهد اثر اجتماعها مع اولمرت وعباس في القدس بالعودة للمساعدة في دفع عملية السلام


وعدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بالعودة مرة أخرى إلى الشرق الأوسط للمساعدة في دفع عملية السلام إلى الأمام مؤكدة على ضرورة التزام أي حكومة وحدة فلسطينية بنبذ العنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الالتزامات السابقة في مجال تحقيق السلام.

وقالت في بيان تلته على الصحفيين بعد اجتماع استغرق أكثر من ساعتين في القدس مع رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس:
"أكد الزعيمان رغبتهما في مشاركة الولايات المتحدة واضطلاعها بدور قيادي من أجل توفير المساعدة اللازمة للتغلب على العقبات التي قد تعترض طريقهما وتوفير الدعم الإقليمي والدولي والمضي قدما في عملية السلام".

ووصفت رايس المحادثات الثلاثية بأنها كانت مفيدة وبناءة، وأضافت:
"لقد بحث الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الإسرائيلي أيضا المسائل المتعلقة باتفاقية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وموقف اللجنة الرباعية الدولية الذي يؤكد ضرورة التزام أية حكومة فلسطينية بنبذ العنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقيات والالتزامات السابقة، بما فيها خريطة الطريق".

وقد صرح رضوان الأخرس، عضو المجلس التشريعي عن فتح لـ"راديو سوا" بأن مخرج الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية بيد الولايات المتحدة دون غيرها:
XS
SM
MD
LG