Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تندد بالتفجير الذي استهدف قطار الصداقة الهندي بين اسلام أباد ونيودلهي


نددت الولايات المتحدة بالتفجير الذي استهدف قطار ركاب هندي كان في طريقه من الهند إلى باكستان وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 67 شخصا، وقالت إنه يهدف إلى تقويض مسار السلام بين إسلام أباد ونيودلهي والتقدم المحرز لتحسين علاقاتهما.

كما وصفت بينيتا فيريرو المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية الهجوم الذي استهدف القطار وأسفر عن مقتل العشرات بالعمل الإرهابي وقالت إنه يجب ألا يعيق محادثات السلام بين البلدين.
وأدانت بريطانيا، واسبانيا وايرلندا الهجوم ودعت ألمانيا إلى نبذ أعمال العنف.

وكان وزير الداخلية الهندي سيفراز باتيل قد قال إن المحققين عثروا على أدلة حساسة من شأنها أن تسفر عن معرفة الجهة المسؤولة عن التفجير الذي استهدف قطار الصداقة بين الهند وباكستان وأودى بحياة ما لا يقل عن 67 شخصا.

وأضاف أنه تم استخدام نوع جديد من المتفجرات خلال الهجوم، وهو خليط من السلفور والكيروسين وحامض البوتاسيوم وهي مواد يمكن الحصول عليها بسهولة وتسفر عن إضرام النار فيمن تنفجر فيه، في حين كانت تستخدم المتفجرات البلاستيكية خلال الهجمات التي حدثت في السابق، مشيرا إلى أنه تم وضع المتفجرات في حقيبتي سفر في القاطرتين المستهدفتين.

وفي باكستان دعا الرئيس بيرفيز مشرف إلى عدم المغالاة في رد الفعل على تفجير القطار، وقال إنه يجب تفويت الفرصة على من يريدون عرقلة مسار السلام بين الهند وباكستان وإحباط خططهم الشريرة. وقال خورشيد قصوري، وزير الخارجية الباكستانية:
"لقد لقي رجال ونساء أبرياء حتفهم، ومعظمهم مواطنون باكستانيون، ونريد أن تجري الحكومة الهندية تحقيقا بشأن هذا الحادث ونحن في إنتظار النتائج".

وقال قصوري إنه يعتزم زيارة الهند كما كان مقررا منذ وقت طويل ، مشددا على أن التفجير لن يؤثر على العلاقات الثنائية بين البلدين.
XS
SM
MD
LG