Accessibility links

نيكولاس بيرنز يقول إن وجهات النظر الأميركية والإسرائيلية بخصوص إيران متطابقة

  • Nasser Munir

قال نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إن الولايات المتحدة واسرائيل متفقتان عندما يتعلق الأمر بإيران.

وقال بيرنز في تصريحات أدلى بها لصحيفة جروسليم بوست إن وجهات نظر الولايات المتحدة حيال إيران واضحة ومتطابقة مع وجهات النظر الإسرائيلية وإن أولويات واشنطن المهمة تتمثل بوضوح في العمل بشكل وثيق مع إسرائيل وتكون بينهما شراكة جيدة.

وأضاف بيرنز في محاضرة حول إيران في معهد بروكنغز في العاصمة واشنطن أن لدى واشنطن ما يكفي من الوقت للتعامل مع إيران على الرغم من أن المسؤولين الإسرائيليين زادوا من حملاتهم الكلامية مركزين على جمهورية إيران الإسلامية.

واشار بيرنز إلى أن الحكومة الأميركية تجري في الوقت الراهن مباحثات جيدة للغاية مع إسرائيل حول تلاقي الإهتمامات فيما يتعلق بإيران.

كما ذكر إلى أن العمل جار لاستصدار قرار ثان من مجلس الأمن الدولي ضد إيران وذلك بعد أن يقدم محمد البرادعي رئيس اللجنة الدولية للطاقة النووية تقريرا يبين فيه ما إذا كانت إيران تتقيد بالقرار رقم 1737 الذي أجازه مجلس الأمن الدولي في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال إن الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي تقع عليهم مسؤولية النظر في احتمال استصدار قرار ثان مما يزيد من الضغوط على إيران من أجل التخلي عن برنامجها النووي، إلا أن الباب يظل مفتوحا أمام الإيرانيين لوضع حد لهذه القضية عن طريق المفاوضات.

ومضت جروسليم بوست إلى القول إن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس كانت قد عرضت إجراء محادثات مع الإيرانيين شريطة أن يتوقفوا أولا عن تخصيب اليورانيوم.

وحث بيرنز الاتحاد الأوروبي واليابان ودولا عربية محددة على اتخاذ مزيد من الإجراءات عندما يتعلق الأمر بالعقوبات. وقال إنه يعتقد أن نشوب نزاع مع إيران مسألة غير قائمة بل إنها بالتأكيد غير محبذة.

ونقلت الصحيفة عنه قوله أنه يعتقد أن حلا دبلوماسيا لملف إيران النووي وجميع القضايا التي تحدث عنها أمر ممكن وعلينا أن نتحرى جميع الوسائل الدبلوماسية خلال الأشهر القليلة القادمة من أجل التوصل إلى حل.
XS
SM
MD
LG