Accessibility links

الهجمات الانتحارية وقذائف الهاون تزهق مزيدا من الأرواح رغم تطبيق الخطة الأمنية في العراق


أعلن الجيش الأميركي أن أربعة من جنوده قد قتلوا في العراق خلال الـ 72 ساعة الأخيرة، من بينهم اثنان في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة على موقع للقوات الأميركية في شمال بغداد، في حين قتل 40 عراقيا في هجمات متفرقة.

وقال الجيش الأميركي إن جنديا قتل الأحد خلال عمليات حربيةفي الأنبار من دون مزيد من التفاصيل.

وأكد بيان سابق للجيش الأميركي أن متمردين شنوا هجوما منسقا على موقع قتالي للقوات الأميركية شمال بغداد مما أدى إلى مقتل جنديين وإصابة 17 آخرين. وأضاف أن المتمردين شنوا الهجوم على الموقع بسيارة مفخخة يقودها انتحاري.

من جهته، قال مصدر أمني عراقي إن الهجوم، وهو الأول من نوعه على موقع أميركي منذ أن أطلقت الأربعاء الماضي الخطة الأمنية الجديدة في بغداد "فرض القانون"، استهدف موقعا أميركيا في منطقة الطارمية التي تبعد قرابة 40 كليومترا شمال بغداد.
وبذلك يرتفع عدد ضحايا الجيش الأميركي منذ دخول القوات الأميركية إلى العراق عام 2003 الى 3,133 قتيلا، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية استنادا الى ارقام وزارة الدفاع الاميركية.

وارتفعت حصيلة ضحايا العنف بين العراقيين الاثنين إلى 40 قتيلا من بينهم 22 لقوا مصرعهم في العاصمة العراقية حيث دخلت الخطة الأمنية الجديدة "فرض القانون" يومها السادس.
فقد قتل 11 شخصا على الأقل معظمهم من النساء والأطفال في هجوم بخمس قذائف هاون على منازل في منطقة ابو دتشير ذات الغالبية الشيعية جنوب بغداد.
وقال مصدر أمني إن الهجوم أوقع كذلك 14 جريحا. ولم يعرف مصدر إطلاق قذائف الهاون ولكن منطقة ابو دتشير تحيطها ثلاث مناطق سنية ساخنة هي عرب الجبور والدورة والسيافية.
كما قتل خمسة أشخاص وأصيب 11 آخرون في انفجار عبوة ناسفة داخل حافلة صغيرة تقل مدنيين في منطقة الكرادة ذات الغالبية الشيعية في قلب بغداد، وفق مصدر امني.
وقتل ستة أشخاص، بينهم شرطي، وأصيب 40 آخرون من بينهم ثلاثة من رجال الشرطة بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين لدى مرور دورية للشرطة على الطريق الرئيسية في منطقة الزعفرانية جنوب بغداد.

وفي مدينة الرمادي في محافظة الأنبار قتل 11 شخصا، من بينهم أربعة من رجال الشرطة، وأصيب أربعة آخرون في انفجار سيارتين مفخختين في منطقة الجزيرة.
وقال نائب مجلس إنقاذ الأنبار حميد الهايس إن السيارة الأولى استهدفت نقطة تفتيش بالقرب من منزل رئيس المجلس عبد الستار ابو ريشة، أما السيارة الثانية فاستهدفت المنزل نفسه. وأوضح أن أبو ريشة لم يصب بأذى.
يذكر أن مجلس انقاذ الأنبار يضم زعماء عشائر معارضين لتنظيم القاعدة الذي تعتبر الأنبار أحد معاقله في العراق.

وفي محافظة صلاح الدين، قتل خمسة جنود عراقيين وأصيب 10 أشخاص من بينهم عدد من الجنود في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة في بلدة الضلوعية التي تبعد 70 كليومترا شمال بغداد.

وفي خانقين على بعد 170 كيلومترا شمال شرق بغداد، أعلن قائمقام خانقين مقتل رئيس بلدية بلدة السعدية في هجوم مسلح استهدف موكبه في ساعة متأخرة من مساء الأحد.

وقتل شخص وأصيب سبعة آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة في منطقة المحمودية التي تبعد 30 كيلومترا جنوب بغداد.
XS
SM
MD
LG