Accessibility links

logo-print

لجنة المتابعة في جامعة الدول العربية تناشد الدول الأعضاء تقديم المال للقوة الأفريقية في دارفور


ناشدت لجنة المتابعة في جامعة الدول العربية في الخرطوم الاثنين، الدول الأعضاء في الجامعة دفع مساهماتها التي وعدت بتقديمها للقوة الافريقية في دارفور غرب السودان حيث لم يتم دفع سوى 10 بالمئة منها فقط.

وجاء في بيان أصدرته لجنة متابعة قرارات آخر قمة عربية عقدت اجتماعا مقتضبا في الخرطوم أن الدول العربية مدعوة إلى الوفاء بالتزاماتها إزاء القوة الأفريقية.

ووعدت الدول الأعضاء في الجامعة العربية في القمة التي انعقدت في الخرطوم في مارس/آذار 2006 بدعم القوة الأفريقية التي تفتقر إلى التمويل والتجهيز وقوامها سبعة آلاف رجل بنحو 150 مليون دولار لكن لم تدفع منها سوى 15 مليونا.

وصرح وزير الخارجية السوداني لام أكول للمراسلين خلال افتتاح الاجتماع بأن بلاده التي ترفض نشر قوات دولية في دارفور، تنتظر المزيد من المساهمة المالية العربية للقوة الافريقية.
كذلك دعت اللجنة إلى مساندة الفلسطينيين الذين لم يتسلموا سوى 380 مليونا من 660 مليون دولار وعدت الدول العربية بتقديمها. وأكد مسؤولون في الجامعة العربية أن الأموال تقدم فقط للسلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس بدون توضيح الطريقة التي تحول بها.

من جانب آخر قدمت اللجنة دعمها لوساطة أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى في لبنان داعية إلى "دور عربي" في المساعي الرامية إلى استقرار العراق ودعت إلى "رفع الحصار" عن الفلسطينيين بعد أن توصلت حركتا فتح وحماس إلى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وتضم اللجنة ست دول هي السودان والسعودية والجزائر وتونس والامارات والبحرين. وقد اجتمعت من أجل الإعداد للقمة العربية المقبلة المقررة مبدئيا في 29 مارس/آذار في الرياض.
XS
SM
MD
LG