Accessibility links

logo-print

ندوة في واشنطن تناقش الملف العراقي بعد خروج القوات الأميركية


عقدت مؤسسة "نيو أميركا" للأبحاث، وهي مؤسسة أميركية غير ربحية، ندوة في العاصمة الأميركية واشنطن لمناقشة الملف العراقي واتجاه الأوضاع فيه بعد خروج القوات الأميركية.

شارك في الندوة جول رايبرن وهو ضابط سابق في الجيش الأميركي وعضو في مركز البحوث الاستراتيجية لمؤسسة "جامعة الدفاع القومي" في الولايات المتحدة، ودوغلاس أوليفانت، الباحث في المؤسسة، والذي عمل سابقا مسؤولا عن شؤون العراق في مجلس الأمن القومي الأميركي، بالإضافة إلى رحمن الجبوري، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة "ناشنال انداومنت فور ديموكراسي"، وهي منظمة أميركية تعنى بقضايا الديمقراطية في العالم.

الباحث جول رايبرن رأى أنه وبعد وقت قصير من خروج آخر وحدة عسكرية أميركية من العراق، وقعت حوادث عديدة تدل على وجود خلافات عميقة بين الساسة العراقيين.

من ناحيته، قال الباحث دوغلاس أوليفانت أن التوتر الأمني في العراق يقف وراءه تنظيم القاعدة وأن الهدف منه إحراج الحكومة العراقية وإرباك مسار العملية السياسية، ولا علاقة له بالخلاف السياسي بين ائتلاف دولة القانون وكتلة العراقية.

أما رحمن الجبوري، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة الصندوق الوطني للديمقراطية، فقد أعرب خلال الندوة عن وجهة نظر كالحة حيال الوضع في العراق، حيث اشار الى ان البرلمان منقسم ولا يستطيع فعل شيء وان الحكومة مقصرة في تلبية حاجات المواطن.

وأعرب الجبوري في تصريح خاص لـ "راديو سوا" عن اعتقاده بأن عراقا فدراليا قويا أفضل من عراق موحد ضعي، موضحا أن الفدرالية إذا طبقت بصورة صحيحة فإنها قد تسهم في معالجة الكثير من مشاكل المواطنين في العراق.
XS
SM
MD
LG