Accessibility links

logo-print

رايس تصف المحادثات الثلاثية بالمفيدة والبناءة وتؤكد التمسك بحل الدولتين


أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس عقب اجتماعها مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت تمسك الأطراف الثلاثة بحل الدولتين.

وقالت في بيان مقتضب تلته على الصحافيين بعد الاجتماع الذي استغرق أكثر من ساعتين في القدس: "عرض رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس الوزراء الإسرائيلي وجهات نظرهما إزاء الآفاق الديبلوماسية والسياسية واحتمالات تطورها لتحقيق رؤية الرئيس بوش المتمثلة في حل الدولتين".

وأوضحت رايس أن الزعيمين الفلسطيني والإسرائيلي متفقان على ضرورة مواصلة عملية السلام.

وقالت: "بحث رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس وزراء إسرائيل كيفية المضي قدما في تنفيذ التزاماتهما المنصوص عليها في خريطة الطريق فيما يتعلق بتنفيذ المرحلة الأولى منها".

ووعدت رايس بالعودة مرة أخرى إلى الشرق الأوسط للمساعدة في دفع عملية السلام إلى الأمام.

وقالت: "أكد الزعيمان رغبتهما في أن تضطلع الولايات المتحدة بدور قيادي لتسهيل التغلب على العقبات التي قد تعترض طريقهما وتوفير الدعم الإقليمي والدولي للمضي قدما في عملية السلام".

وأضافت رايس أن المحادثات الثلاثية كانت مفيدة وبناءة.

وقالت: "لقد بحث الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الإسرائيلي أيضا المسائل المتعلقة باتفاقية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وموقف اللجنة الرباعية الدولية الذي يؤكد ضرورة التزام أية حكومة فلسطينية بنبذ العنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقيات والالتزامات السابقة، بما فيها خريطة الطريق".

هذا ومن المتوقع أن تجري رايس الثلاثاء محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله في عمان.

وفي رام الله، قال القيادي في حركة فتح محمد دحلان إن السلطة الفلسطينية لن تمكن إسرائيل من فرض منطقها على الرئيس الفلسطيني محمود عباس وعلى منظمة التحرير الفلسطينية في كيفية إدارة الشأن الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG