Accessibility links

logo-print

عشرات القتلى والجرحى في بغداد وضواحيها والمالكي ينفي اغتصاب سيدة عراقية


شهدت بغداد أعمال عنف متفرقة الثلاثاء وأعلنت الشرطة العراقية عن مقتل ستة أشخاص وإصابة 11 آخرين في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من محطة للوقود في حي السيدية جنوب بغداد.

وفي سياق متصل كشفت الشرطة العراقية أنها عثرت على 20 جثة مجهولة الهوية في العاصمة بغداد الاثنين، وذلك بعد تراجع هذا العدد بشكل ملحوظ منذ بدء الخطة الأمنية.وكانت غالبية الجثث مقيدة وبدا عليها آثار تعذيب وطلقات رصاص.

كما أعلنت مصادر أمنية عراقية الثلاثاء أن ستة أشخاص قتلوا وجرح أكثر من 100 آخرين في انفجار صهريج كان محملا بغاز الكلور في منطقة التاجي شمال بغداد.

وأوضحت المصادر أن الصهريج انفجر بالقرب من مطعم في منطقة التاجي شمال بغداد مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وإصابة 138 آخرين معظمهم من الأطفال والنساء. وأكدت المصادر الأمنية أن الانفجار نتج عن تفخيخ الصهريج.

من جهة أخرى نفى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، في بيان صدر عن مكتبه الثلاثاء، أن تكون قوات الأمن العراقية اغتصبت سيدة عراقية وقال انه قرر تكريم الضباط المتهمين بهذه الادعاءات الزائفة.

وكان ديوان الوقف السني، احد ابرز المؤسسات الدينية السنية في العراق، اتهم الاثنين قوات عراقية باغتصاب المواطنة صابرين الجنابي في منطقة حي العامل جنوب غرب بغداد حيث اعتقلت من قبل قوات حفظ النظام التابعة لوزارة الداخلية.

وقال البيان إنه اثر التحقيق الفوري الذي أجرته لجنة التحقيق التي تم تشكيلها بأمر رئيس الوزراء للتأكد من صحة ادعاءات صابرين الجنابي ظهر بعد إجراء الفحوصات الطبية أنها لم تتعرض لأي اعتداء جنسي.

وأضاف البيان انه تبين أن المدعوة قد صدرت بحقها ثلاث مذكرات اعتقال من قبل الأجهزة الأمنية لكن البيان لم يذكر أسباب صدور مذكرات الاعتقال بحقها.

واعتبر أن الهدف من هذه الضجة المفتعلة، التي قامت بها بعض الجهات المعروفة، هو التشويش على خطة فرض القانون والإساءة إلى القوات المسلحة التي تلاحق المنظمات الإرهابية وتعمل على إعادة الأمن والاستقرار لبغداد، حسبما أضاف البيان.

XS
SM
MD
LG