Accessibility links

logo-print

بيريز: على إسرائيل ألا تقلق من تعزيز حزب الله لقدراته العسكرية وانه ليس ثمة سبب للهلع


رأى نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز الثلاثاء خلال زيارة قام بها إلى الحدود الإسرائيلية-اللبنانية ان على إسرائيل ألا تقلق كثيرا من تعزيز حزب الله لقدراته العسكرية منذ انتهاء الحرب التي شنتها إسرائيل على مقاتلي الحزب في لبنان الصيف الماضي.

وصرح بيريز للصحافيين في ختام جولة تفقدية قام بها على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية بأن امتلاك حزب الله لأسلحة لا يعني بالضرورة أن قدراته العسكرية قد تزايدت.

وأضاف معقبا على تصريحات أدلى بها الإثنين جنرال في الجيش حول تعزيز حزب الله لقدراته العسكرية: "أعتقد أن حزب الله بات يملك كمية أكبر من الأسلحة لكنني لا أرى أي سبب للهلع".

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي نقلت عن الجنرال يوسي بيداتس رئيس وحدة البحوث في الاستخبارات العسكرية قوله إن حزب الله عزز قدراته وهو اليوم أقوى مما كان عليه قبل حرب لبنان.

وقد أدلى الجنرال بهذه التصريحات خلال مداخلة أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست.

وأضاف بيريز: "إن الأسلحة ليست المشكلة بحد ذاتها بل استخدامها وفي رأيي الضربة التي وجهناها إلى هذا الحزب خلال الحرب الأخيرة لا تزال راسخة في ذهنه بالرغم مما يقوله"، ملمحا بذلك إلى أن حزب الله سيفكر مرتين قبل أن يبادر في التسبب بنشوب نزاع جديد.

وكانت إسرائيل قد شنت الصيف الماضي حربا لأكثر من شهر في لبنان ضد مقاتلي حزب الله وتقوم لجنة بالتحقيق في إخفاقات الحرب التي أدت إلى عجز إسرائيل عن القضاء على قدرات حزب الله العسكرية.

وقد أسفرت الحرب عن مقتل 160 إسرائيليا بينهم 40 مدنيا، نتيجة إطلاق أربعة آلاف قذيفة على بلدات في شمال إسرائيل أثناء هذه الحرب التي أوقعت 1200 قتيل لبناني وتسببت في أضرار مادية فادحة في لبنان.

واعتبر وزير البنى التحتية الإسرائيلية بنيامين بن اليعازر مؤخرا أن على إسرائيل الاستعداد لنزاع مسلح جديد مع حزب الله في العام 2007.
XS
SM
MD
LG