Accessibility links

هجمات انتحارية في افغانستان بالقرب من الحدود الباكستانية تسفر عن خسائر بين العسكريين


أعلنت مصادر رسمية الثلاثاء أن جنديا أميركيا قتل خلال عملية في شرق أفغانستان وأصيب جندي أميركي آخر ضمن قوة حلف شمال الأطلسي في عملية انتحارية.

كما قتل جندي من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة الإثنين في محيط منطقة أراي في ولاية كونار على الحدود مع باكستان طبقا لما جاء في بيان للتحالف دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

وفي خوست شرقي أفغانستان، فجر انتحاري الثلاثاء الشحنة التي كان يحملها في مستشفى كان فريق من إعادة الإعمار في قوة ايساف يعقد اجتماعا فيه مع مسؤولين محليين حسبما أعلن المسؤول في الشرطة محمد يعقوب لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المصدر ذاته إن الانتحاري فجر نفسه عندما منعه جندي أميركي من دخول القاعة التي كان الاجتماع يعقد فيها، وأكدت قوة ايساف لوكالة الصحافة الفرنسية وقوع الهجوم الانتحاري دون تحديد عدد الضحايا.

وقد قتل منذ بداية العام الجاري 12 جنديا أجنبيا هم عشرة أميركيين وبريطانيان في أفغانستان.

وكان 170 جنديا أجنبيا قتلوا العام الماضي في أفغانستان في مواجهة تمرد حركة طالبان التي حكمت البلاد من 1996 وحتى 2001.

من جهة أخرى أعلنت قوات التحالف في بيان لها أنها ألقت قنبلة تزن 900 كلغ على عدد من عناصر طالبان كانوا متجمعين في كهف في ولاية اروزغان جنوبي البلاد، مؤكدة أن الضربة لم تسفر عن أي أضرار جانبية.

وكان ثمانية عسكريين أميركيين قتلوا الأحد إثر سقوط مروحية كانت تقلهم في ولاية زابل جنوب شرق أفغانستان.

وقالت قوات التحالف في بيان لها الثلاثاء إن الجنود الأميركيين قاموا بتدمير حطام الطائرة الذي لا يمكن استعادته.

وأوضحت أن الطائرة تحطمت بسبب عجزها فجأة وبدون أي تفسير عن التحليق وانعدام السيطرة عليها.

واضاف البيان أن تحقيقا سيحاول تحديد سبب سقوط المروحية استنادا إلى الصور والقطع التي تم انتشالها.
XS
SM
MD
LG