Accessibility links

الرئيس العراقي يدين التفجير الانتحاري في مدينة البصرة



أدان رئيس الجمهورية جلال طالباني الهجوم الانتحاري الذي استهدف زوار الأربعين في البصرة يوم السبت، ووضعه في خانة محاولات إثارة الفتن الطائفية ودفع البلاد إلى الحرب الداخلية وترويع المواطنين.

وقال طالباني في بيان صادر عن مكتبه يوم السبت إن الارهابيين يريدون أيضا عرقلة المساعي المبذولة حاليا لرأب الصدع وتقريب وجهات النظر بين مختلف أطراف العملية السياسية وتقويض العملية السياسية برمتها، حسب البيان.

وناشد طالباني القوى الامنية إلى مضاعفة جهودها ومراجعة خططها بما يتلاءم مع متطلبات المرحلة والأخذ بعين الاعتبار التحديات التي تواجه البلاد، ودعا السياسيين ورجال الدين وشيوخ عشائر والكتاب والصحفيين إلى أن يكون ردهم على من وصفها بالقوى الغاشمة بالتعالي على التشاحن والانفتاح على مساعي جمع الصف والكلمة والوصول بالبلاد الى جادة الامن والاستقرار.

هذا وقد ارتفع عدد ضحايا الهجوم الانتحاري الذي استهدف زوارا شيعة في مدينة البصرة العراقية إلى 53 قتيلا و130 مصابا بحسب ما افادت وكالة رويترز نقلا عن رياض عبد الأمير مدير مكتب الصحة في المدينة.

وكان انتحاري قد تنكر في زي شرطي في وقت سابق يوم السبت وهاجم زوارا شيعة اثناء عبورهم نقطة تفتيش في مدينة البصرة التي تبعد 420 كيلومترا جنوبي العاصمة بغداد.
XS
SM
MD
LG