Accessibility links

logo-print

مبتسرة في طول القلم تستعد لمغادرة المستشفى


قال مستشفى في فلوريدا إن مولودة مبتسرة لم يزد طولها عند ولادتها عن طول القلم إلا قليلا تستعد لمغادرة المستشفى خلال الأيام القادمة بعد أن أمضت أربعة أشهر في قسم العناية المركزة الخاص بحديثي الولادة.

وقال مستشفى بابتيست للأطفال في كيندال بفلوريدا إن الطفلة اميليا سونجا تايلور وضعت يوم 24 من أكتوبر تشرين الأول الماضي بعد 21 أسبوعا وستة أيام فقط من الحمل الأمر قد يجعلها أصغر مولودة مبتسرة في العالم تبقى على قيد الحياة. وهذه المعلومة تستند إلى سجل أصغر المواليد لدى جامعة ايوا.

واعتمدت الجامعة في سجلها على تقارير إعلامية وطبية وقالت الجامعة إنها لم تحاول التيقن من صحة المعلومات التي وضعها أصحابها في تلك التقارير.

ولم يتجاوز وزن اميليا عند ولادتها 284 جراما وكان طولها آنذاك 24.13 سنتيمتر. وقالت متحدثة باسم المستشفى إنه كان من المقرر أن تعود الطفلة صغيرة الحجم إلى منزلها يوم الثلاثاء الماضي لكن الأطباء قرروا الإبقاء عليها تحت الملاحظة لعدة أيام.

وقال المستشفى إن اميليا التي جاءت نتيجة عملية تخصيب خارج الرحم ولدت بعملية قيصرية عقب محاولات فاشلة لتأجيل ولادتها غير مكتملة الحمل. وتنفست اميليا عند ولادتها بدون مساعدة كما أنها حاولت البكاء أيضا.

وأشار الدكتور وليام سمولنج أخصائي حديثي الولادة بالمستشفى أنها حقا طفلة معجزة.
وقال سمولنج في بيان صدر عن المستشفى إنها لم تعلم حتى ما هو ضغط الدم الطبيعي لطفلة صغيرة بهذا الحجم.

وتبلغ فترة الحمل الطبيعية ما بين 37 و40 أسبوعا. أما المواليد الذين تقل أعمارهم عن 23 أسبوعا ويزنون 400 جرام فلا يعتبرون مؤهلين للبقاء على قيد الحياة.

كما أن الأطفال المبتسرين تزداد احتمالات معاناتهم من مشكلات صحية أكثر من الأطفال الذين يستكملون فترة الحمل.
XS
SM
MD
LG