Accessibility links

تشيني: واشنطن تود إتمام مهمتها في العراق والشعب الأميركي لن يساند سياسة تقضي بالانسحاب منه


أكد دك تشيني نائب الرئيس الأميركي الأربعاء مجددا على تصميم واشنطن إتمام مهمتها في العراق وقال من على متن حاملة الطائرات كيتي هوك الراسية في يوكوسوكا قرب طوكيو: "أود أن تعلموا بأن الشعب الأميركي لن يساند سياسة تقضي بالانسحاب" من العراق.

وأضاف: "نود إتمام مهمتنا وأن نقوم بذلك بشكل مشرف وأن ننسحب من هذا البلد بشكل مشرف".

وتأتي تصريحات تشيني في حين أعلن رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فوغ راسموسن أن بلاده ستسحب كامل جنودها الـ460 المنتشرين في العراق في أغسطس/آب المقبل.
وقال خلال مؤتمر صحافي الأربعاء إن وحدة مروحيات ستحل محل الكتيبة الدنماركية التي سيتم سحبها.

كما أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الأربعاء أن بريطانيا ستخفض عدد قواتها في العراق من 7100 إلى 5500 جندي.

يذكر أن القوات البريطانية تشكل ثاني أكبر كتيبة أجنبية في العراق بعد القوات الأميركية، وخسر البريطانيون 132 عنصرا منذ التدخل العسكري ضد نظام صدام حسين في 19 مارس/آذار 2003.

ويذكر أن تشيني بدأ الثلاثاء زيارة رسمية لليابان شكر خلالها طوكيو للمساعدة التي قدمتها في العراق بعد أن سحبت قواتها العام الماضي من هذا البلد ومن أفغانستان.

وأكد تشيني على متانة التحالف الأميركي-الياباني بالرغم من الخلافات التي برزت أخيرا بين البلدين خصوصا حول الحرب على العراق. وقال:
"إن العلاقات بين بلدينا لم تكن يوما أفضل مما هي عليه اليوم".

وأضاف: "إن الولايات المتحدة الأميركية فخورة لتصف اليابان بأنها من أقرب حلفائها".

وكان التدخل الأميركي في العراق موضع انتقادات غير معهودة من قبل بعض المسؤولين اليابانيين بينهم وزير الدفاع فوميو كيوما الذي أعلن أخيرا أن الولايات المتحدة أخطأت في شن الحرب على العراق.

وأفاد استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة "اساهي شيمبون" اليسارية الثلاثاء بأن 57 في المئة من اليابانيين يؤيدون موقف وزير الدفاع.

إلا أن مايكل بويل الملحق الإعلامي في السفارة الأميركية في اليابان قلل من شأن أقوال كيوما. وصرح للصحافيين:
"لقد أكدت لنا الحكومة اليابانية بأن علاقتنا مع طوكيو متينة".

وبعد اليابان، يزور تشيني الخميس جزيرة غوام في المحيط الهادئ لتفقد جنود أميركيين وكذلك أستراليا.
XS
SM
MD
LG