Accessibility links

اللجنة الرباعية تتمسك بشروطها المتعلقة بالحكومة الفلسطينية وترحب باتفاق مكة


أعلنت اللجنة الرباعية الخاصة بالسلام في الشرق الأوسط تمسكها بضرورة التزام حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية المزمع تشكيلها بالشروط التي وضعتها سابقا والمتمثلة بالاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقيات المبرمة ونبذ العنف.

وعبرت اللجنة في بيان ألقاه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عقب اجتماعها في برلين عن أملها في مواصلة الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مشيرة إلى أنها تعتزم عقد اجتماع قريب لها في إحدى الدول العربية لدفع عملية السلام في المنطقة.

كما رحبت اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة، باتفاق مكة وجهود المملكة العربية السعودية التي أسهمت في وقف الاقتتال الداخلي بين الفلسطينيين.

هذا وكان وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف قد دعا في وقت سابق أعضاء اللجنة إلى تقديم الدعم للحكومة الفلسطينية الجديدة. فيما حث الفلسطينيون اللجنة على منح حكومتهم المقبلة الفرصة وعدم تعريضها للضغط والمقاطعة.

وقال لافروف في مقابلة نشرت الأربعاء إنه يعول على اللجنة لرفع العقوبات المالية والاقتصادية المفروضة على الحكومة الفلسطينية. وأشار إلى أن هذا هو موقف روسيا والاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة.

بدوره، أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الأربعاء إمكانية إحراز تقدم في منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن وجود حكومة وحدة وطنية فلسطينية سيجعل الأمر أكثر سهولة حتى وإن ضمت عناصر من حركة حماس.

وأعرب بلير في خطاب أمام مجلس العموم البريطاني عن أمله في إحراز تقدم في المنطقة خلال الأسابيع القلية القادمة بعدما تصبح الصورة "أكثر وضوحا".

تأتي تصريحات بلير قبل ساعات من اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يسعى إلى الحصول على مساعدة بلير في إقناع الإدارة الأميركية باتفاق مكة المكرمة باعتباره السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الراهنة، حسب ما ذكره السفير الفلسطيني في لندن مانويل حساسين.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن السفير الفلسطيني قوله: "إذا كان هناك بلد أوروبي يستطيع التأثير على الأميركيين فإنه بريطانيا، لا سيما وأن بلير صديق شخصي للرئيس جورج بوش".

هذا وكانت الولايات المتحدة قد تحفظت على اتفاق مكة الذي توصل إليه الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع قادة حماس وشددت على ضرورة التزام أي حكومة فلسطينية جديدة بمبادئ اللجنة الرباعية المتمثلة بالاعتراف بإسرائيل واحترام الاتفاقات المبرمة ومكافحة الإرهاب.

من جانبهم اعتبر الأوروبيون الاتفاق الذي تمكن من إنهاء أسابيع من الاقتتال الداخلي الفلسطيني، بأنه أفضل فرصة لتجنب وقوع حرب أهلية فلسطينية.
XS
SM
MD
LG