Accessibility links

تقرير طبي أميركي ينفي اغتصاب صابرين والسامرائي يتراجع عن تصريحاته السابقة


أفاد بيان صدر عن رئاسة مجلس الوزراء الأربعاء بأن اللجنة المكلفة بالتحقيق في اتهامات اغتصاب قوات حفظ النظام لاحدى المواطنات، توصلت الى عدم صحة تلك الادعاءات.

وأشار البيان إلى ان التقرير الطبي الأميركي الصادر عن مستشفى ابن سينا أكد عدم وجود جروح أو أية اضرار يحتمل أن تتسبب بها عملية الاغتصاب في منطقة محددة من الجسم.

كما أكد البيان أن صابرين الجنابي متزوجة زواجاً عرفياً، وحسب اعترافها، من شخص ادعت ان اسمه قيس وتجهل اسم والده، وهي لاتحمل وثائق رسمية ثبوتية. وأن لها اسمين: زينب وصابرين.

وقالت الحكومة "إنه سبق للفوج الثاني من اللواء الثالث في الشرطة أن وجد المدعية في دار أخرى عثر فيها على ملابس أحد المخطوفين الذي وجدت جثته مدفونة في دار أخرى"، كما أن المرة الأولى التي شاهدها فيها آمر الفوج كانت تهيء الطعام لعدد كبير من الأشخاص بينما هي وحدها في الدار والحالة تكررت للمرة الثانية.

من جهة ثانية، أشار بيان رئاسة الوزراء إلى أن الدار التي تم إلقاء القبض فيها على المدعية اكتشفت فيها فتحة تؤدي إلى الدار المجاورة وعثر فيها ايضا على مستشفى صغير فيه كميات كبيرة من الأدوية لمعالجة المسلحين المصابين، وهي تقع ضمن المحلة 803 في حي العامل.

وأكد البيان كذلك على أن جميع مراحل الاحتجاز وإيصال المدعية والتحقيق تمت بوجود فريق الإرتباط الأميركي، وأن عملية إستجوابها، بشهادة الجانب الأميركي، لم تستغرق سوى 15 دقيقة، وأن آمر اللواء سأل المدعية بعد أن غادرت مقر الفوج إن كانت تعرضت لاساءة من احد، فأجابت بالنفي.

XS
SM
MD
LG