Accessibility links

توقع سقوط أجزاء من مسبار روسي معطوب


رجحت هيئة الفضاء الروسية "روسكوسموس" سقوط أجزاء من المحطة العلمية "فوبوس- غرونت" المخصصة لاستكشاف المريخ، الأحد في المحيط بعد شهرين من إطلاقه، حسب ما ذكرته شبكة CNN الإخبارية.

وتتوقع القيادة الإستراتيجية الأميركية سقوط بقايا المسبار يومي 15 و16 من الشهر الجاري، قرابة الساعة العاشرة مساء بتوقيت موسكو، إلا أنه ونتيجة للتغيرات المستمرة في الغلاف الجوي العلوي للأرض، الذي يتأثر بالنشاط الشمسي، فإنه "من الصعب التعرف على وجه الدقة على موعد ومكان عودة القمر الصناعي" وفق وكالة ريا نوفوستي الرسمية.

وكان فلاديمير بوبوفكين رئيس الهيئة الروسية الفيدرالية للفضاء "روسكوموس" قد استبعد سقوط أجزاء من المسبار في الأرض نظراً لتفككه وانصهاره مع دخوله الغلاف الجوي للأرض، غير أن وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" تراجعت عن توقعاتها السابقة حول مكان سقوط حطام المسبار الفضائي "فوبوس - غرونت" الذي فشل في التوجه الى كوكب المريخ والذي من المتوقع ان يتحطم الاحد.

ويحمل المسبار، الذي يبلغ وزنه 13.5 طناً، كميات من الوقود تصل إلى 7.5 طناً، مخزنة في صهاريج ألمونيوم يتوقع انفجارها بمجرد دخوله الغلاف الجوي للكوكب.

وصمم المسبار، الذي أطلق في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ويتجاوز وزنه 13 طناً، لاستعادة عينات من تربة قمر فوبوس التابع للمريخ، إلا أنه تعرض لعطل مفاجئ، بعدما انفصل عن الصاروخ الحامل من طراز "زينيت -2 إس بي"، مما أدى إلى انحرافه عن مساره.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي رجح مسؤول عسكري روسي سابق أن تكون إحدى منظومات الرادار الأميركية وراء تعطل مركبة "فوبوس غرونت"، حيث أكد الجنرال الروسي نيكولاي روديونوف، وهو قائد سابق لشبكة إنذار مبكر، أن تكون أجهزة المركبة قد تعطلت بسبب تأثير أشعة أجهزة الرادار الأميركية، الواقعة في ولاية "ألاسكا".

XS
SM
MD
LG