Accessibility links

اللجنة الرباعية تؤكد دعمها لحكومة فلسطينية تقبل الاتفاقات الموقعة وتعترف بإسرائيل


أعلنت اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط الأربعاء أنها تنتظر تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية لاتخاذ قرارات حول احتمال رفع العقوبات المفروضة عن الأراضي الفلسطينية.

وأشادت اللجنة بجهود وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الأخيرة في المنطقة داعية الفلسطينيين إلى الالتزام بشروطها لتصبح شريكا في السلام وليس جزءا من المشكلة.

في هذا الإطار، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال تلاوة البيان الختامي في أعقاب الاجتماع أن اللجنة الرباعية أكدت مجددا دعمها لحكومة فلسطينية تلتزم بالتخلي عن العنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقات الموقعة سابقا بما في ذلك خريطة الطريق.

يذكر أن البيان لم يشر إلى تحقيق أي تقدم ملموس في الجهود التي تبذل لاستئناف عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية غير أنه قال إنه تم الاتفاق على عقد اجتماع للجنة في الشرق الأوسط عما قريب.

وأوضح البيان أن اللجنة استعرضت الجهود الجارية للتوصل إلى تشكيل حكومة اتحاد وطني فلسطينية طبقا لما تم الاتفاق عليه في مكة في الثامن من الشهر الحالي.

وقال البيان أيضا أن اللجنة أنهت اجتماعها ببحث إجراءات يمكن أن تتخذها الأسرة الدولية في المستقبل في إطار سلام عادل ودائم وشامل في الشرق الأوسط.

هذا وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس في مؤتمر صحافي في برلين إن محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين يجب أن تقوم على أساس مبادئ مقبولة دوليا.

و تساءلت رايس كيف يمكن أن تجرى محادثات حول السلام عندما لا يقبل احد الطرفين حق الطرف الآخر في البقاء؟ وكيف يمكن أن تكون هناك محادثات سلام عندما لا ينبذ احد الطرفين أعمال العنف؟

وقالت رايس إنها ستنتظر تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة لتعلن الموقف الأميركي منها.

في المقابل، اعتبرت الحكومة الفلسطينية بيان اللجنة الرباعية بأنه يشير إلى تغير في موقفها إزاء الفلسطينيين.

وفي بيان تلاه غازي حمد المتحدث باسم حكومة حماس قالت الحكومة الفلسطينية إن تأييد الرباعية لتشكيل حكومة وحدة وطنية واستبعاد لغة المقاطعة وفرض الحصار وإبقاء الباب مفتوحا أمام إمكانية اتخاذ خطوات مستقبلية بعد تشكيل الحكومة يعتبر تطورا في موقفها.

وشدد البيان على أن الفلسطينيين يأملون في اتخاذ اللجنة الرباعية قرارا إيجابيا إزاء الحكومة الجديدة وعدم اللجوء إلى الضغوط والمقاطعة.

وأضاف البيان إلى أن تلك الحكومة تمثل جميع الأطراف السياسية مما لا يدع مجالا أمام اللجنة الرباعية لاتخاذ موقف سلبي إزاءها.
XS
SM
MD
LG