Accessibility links

تشيني يحذر من تعرض الأمن الوطني للخطر قبل استقرار الأمن في العراق


حذر ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي مجددا من احتمال أن يتعرض الأمن الوطني للخطر إذا انسحبت القوات الأميركية من العراق قبل استقرار الأوضاع فيه.
وقال مخاطبا جنودا أميركيين في كلمة ألقاها على متن حاملة الطائرات كيتي هوك خلال زيارته الحالية إلى اليابان: "أود أن أبلغكم بأن المواطنين الأميركيين لن يؤيدوا خطة تدعو للتقهقر. نود إنجاز المهمة، على أن يتم إنجازها على الوجه الصحيح وبعد ذلك نود العودة إلى بلادنا بشرف".
ووصف تشيني خطط بريطانيا البدء بسحب قواتها من العراق بأنها مؤشر على أن الأمور تسير على ما يرام في العراق.
يذكر أن البيت الأبيض قد رحب بهذه الخطط.
وقد سعت حكومة الرئيس بوش إلى إضفاء الايجابية على القرار البريطاني لسحب نحو 1500 جندي من قواتها المنتشرة في جنوب العراق.
في هذا الإطار، قال غوردون جوندرو المتحدث باسم مجلس الأمن القومي إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اتصل هاتفيا ببوش الثلاثاء لإخطاره بالقرار الذي أعلنه الأربعاء أمام البرلمان البريطاني.
وأعرب جوندرو عن شكر بوش للمساعدة التي قدّمتها بريطانيا ولا تزال، كما عبر عن ارتياحه لتحسن الظروف في البصرة بما يكفي لتمكين تلك القوات من نقل مسؤولية الأمن إلى العراقيين.
وأوضح أن الولايات المتحدة تشارك بريطانيا في نفس الهدف بنقل المسؤولية إلى قوات الأمن العراقية وخفض عديد القوات الأميركية في العراق.
XS
SM
MD
LG