Accessibility links

logo-print

تحذير من تزايد الإصابات بالسرطان لسكان المناطق النووية


حذرت دراسة فرنسية من تزايد إصابة الأطفال والشباب الذين يقطنون على مسافة أقل من 5 كيلومترات من المفاعلات النووية الفرنسية وعددها 19 مفاعلا بسرطان اللوكيميا أو سرطان الدم.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها الباحثة الفرنسية جاكلين كلافيل وقدمتها في المهرجان الوطني للصحة والدراسات الطبية، أن نسبة الإصابة باللوكيميا الحادة تصل إلى 30 بالمائة خاصة بالنسبة للذين يتراوح أعمارهم ما بين عام و14 عاما.

وبينت الدراسة التي نشرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أجزاء منها أن نسبة الإصابة بسرطان الدم تصل إلى 80 بالمائة لمن تتراوح أعمارهم ما بين 15 عاما و 19 عاما لأن هذا النوع من السرطان يهاجم كرات الدم البيضاء.

واستندت الباحثة في دراستها على ما تم تسجيله في الفترة من عام 2002 وحتى عام 2007 حيث بلغت الإصابة 2753 طفلا من الذين يبلغون الخامسة عشر من عمرهم بزيادة 5 آلاف إصابة سنويا ليصل إجمالى العدد إلى 30 ألف حالة.

ودعت الباحثة الفرنسية زملاءها في الدول الأوروبية الأخرى إجراء مسح شامل لمعرفة عدد الأطفال المصابين خاصة في ثلاث مدن هي سيللافيلد في بريطانيا ودونراى في اسكتلندا وكروميل في ألمانيا.

XS
SM
MD
LG